أحداث مرعبة من الذاكرة
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أحداث مرعبة من الذاكرة

بقلم :  AS-Liasander - الولايات

ما سر هذه الشقة المسكونة !

أهلآ بگم أصدقائي بداية أعتذر لكل من انتظر تفسير الشقة لحدث "مسگونة ولا تفسير " سأعرض من بين هذه الأحداث تفسير الشقة دون إطالة في شرح التفاصيل مع بعض الأحداث الغريبة التي تبدأ من :

عازف الطريق السريع !

قصة حكاها لي قريب گان يسگن في ولاية "شيگاغو" لنرى ما قيل على لسانـه :

في تلك الليلة گنت قد دعيت إلى سهرة شبابية من قبل أحد الأصدقاء وذهبت بالفعل ، بعد مدة نظرت إلى الوقت فوجدت الساعة تجاوزت العاشرة، ليس منتصف الليل ولگن والدي گان شديد الترگيز على مواعيد عودتي إلى المنزل فأسرعت إلى الخارج ، رگبت السيارة وقدتها مسرعآ ، گنت أبحث عن طريقة أصل بها بنصف الوقت ، فما گان لدي سوى الطريق المختصر .

أثناء مرووري ورغم أن گل تفكيري منصب على العودة بسرعة سمعت صوت عزف على الناي ، لم أبالي لهذا لكن صوت العزف بدأ يتضح أگثر ، حتى تفاجأت بعازف يجلس في منتصف الشارع مجهول الملامح ، انعطفت بسرعة لكي لا أصدمه ، وبعد أن أوقفت السيارة نزلت لأرى ما مشگلته ولما يجلس في منتصف الطريق ، لگن لم أعثر على أحد واختفى صوت العزف تمامآ !


الفتاة الباگية

قصة گغيرها من قصص الرعب الغريبة لروح هائمة لم تغادر الحياة ، قصة قادمة من البلد الشقيق اليابان ، حكاية إحدى المراهقات .

گانت تدرس في مدرسة داخلية و في إحدى الأيام اكتشفت مديرة المدرسة بأن الطالبة حامل ، وتم استدعاؤها للتحقيق معها ، عندما تبين صحة ما وصل لها قررت استدعاء أهلها على الفور ، خافت الطالبة كثيرآ وجرت بسرعة خارج الإدارة ، لحقت المديرة بها ، ومن شدة الرعب ألقت الفتاة بنفسها عن الدرج لتسقط جثة بلا روح


بعد تلك الحادثة شگت الطالبات للمدرسات بأنهن يسمعن صوت بگاء فتاة قادم من أسفل الدرج ، ولگن عندما ينظرن لا يجدن أحد ، تجاهلت المدرسات الأمر إلا أن الموضوع تطور في إحدى المرات ، قالت طالبة لصديقتها بأنها رأت فتاة ترتدي ثوبآ أبيض ملطخاً بالدم تتجول حول الدرج وتبگي ، عندما أگدت الصديقة رؤيتها لهذه الفتاة أيضآ ثم إن إحدى الأمهات گانت قادمة لتسجل ابنتها في المدرسة عندما لمحت فتاة مراهقة جالسة تبكي تحت الدرج وتحمل بيدها شيئآ ملطخآ بالدماء ، وقبل أن تقترب تلاشت الفتاة تمامآ ..

قصص اليابان أقرب لأفلام الخيال لا أؤگد لگم واقعية القصة لگن سمعتها وأحببت مشارگتها معگم ..


قادم من الشقة فوق !

قصة تجربة لا تخلو من الرعب لصاحبها ، قصة شقة تقع فوق شقتنا مهجورة من عدة سنوات أتذگر حادثتها ..

يومها گنت أسگن ولاية "نيوجرسي" وگان على والدي المبيت ليلتها في العمل ، فدعوت صديقي للسهر ولا أعلم ليلتها ما شدني لدعوته ، وأيضآ لإبقاء شقيقي الصغير نائمآ بالصالة بقربنا ، بقينا نتحدث ونأگل حتى منتصف ليل ساد صمت بيننا فقد نفدت أفگارنا تمامآ ، وقبل أن يهم صديقي بالمغادرة سمعنا صوت أقدام وتحطم قادمآ من فوق ، خطر ببالي الشقة التي تقع فوقنا ولگنها مهجورة ومغلقة ، قلنا لربما أحدهم قادم لرؤيتها ولگن منتصف الليل??

بقينا واقفين قليلآ والصوت يختفي ويعاود الظهور اتصلت بحارس البانية ليتفقدها لگنها لم يعثر على أحد ، بدأت أفگر في عدة احتمالات لربما لص لربما شبح وگل ما ببالي أن أصعد وأراها بنفسي .

طلبت من صديقي البقاء مع شقيقي ريثما أتفقدها وأعود صعدت بسرعة وحاولت إيجاد طريقة لفتح الشقة -فضول قاتل- وبينما أفگر تذگرت شيئآ گاد يوقف قلبي من الرعب ، تذگرت بأن الشقة فوقنا قد صممت بأرضية عازلة أي أن من في الأسفل لا يسمع منها شيئآ ، إذآ فالصوت الذي سمعناه بقي له احتمال واحد .. قادم من شقتي !

نزلت بسرعة وطلبت من صديقي أن يخرج هو وشقيقي بأسرع ما يمكن وأغلاق الباب خلفه بعد الإتصال بالشرطة وتفقد الشقة لم يعثرو إلا على مسدس ملقي بجانب السرير في غرفة شقيقي والنافذة شبه مغلقة ، أي أن هناك من تسلل منها، لحسن الحظ لم يطل الأمر حتى غادرنا ولگن ظل ببالي أسئلة لا تشفى ، لماذا لم يقتلنا عندما سمحت له الفرصة أو گيف لم ألحظ أن الصوت قادم من شقتنا وگيف تمگن من الهرب بهذه السرعة من النافذة ، فإلقاء المسدس لربما دليل على هربه مستعجلآ عند سماع صوت الشرطة  .

لايهم گل ما يهمني هو أن شقيقي كان بجانبي ليلتها وليس في غرفته وحتى الآن گلما اقتربت من الشقة يهيأ لي بأن هناگ شخص يطل من نافذتها ويبتسم بخبث..


تفسير لا يصدق !

ها هي أصدقائي قصة شقتنا تلگ التي سگنتها روح الطفل ولگن بدون تفاصيل سأخبرگم حقيقتها
قصة الشقة تعود إلى صاحبها الأصلي الذي بناها له ولعائلته انتقل إليها بعد وفاة زوجته مع طفليه ولأنه يعمل لوقت متأخر قام بإحضار جليسة أطفال وفي أحد الأيام قبل مغادرته للعمل صعد لتفقد الطفلين ولگنه لم يعثر على أحدهما ، تفقد جميع أرجاء المنزل ولم يجده ، فتح الحمام ليجده ميتاً هناك ، ومن خلخلة القفل تأگد بأنه گان يطرق
طلباً للنجدة

لم تعثر الشرطة على دليل وجود جريمة قتل إلا أن إصرار الأب على التأكد مما حصل لابنه جعله يستعين بوسيط روحي يستدعي روحه ليسأله وبدل من ذلك سگنت روحه الشقة ولگنه لم يتوصل لشيء لأن الروح فقط تستمر بالصراخ والطرق

أصدقائي الوسيط الروحي عمل مشهور في الولايات ومن الطبيعي الاستعانة بالوسطاء عندهم بين الحين والآخر ، عمومآ هذا تفسير وجود الروح ولگن حقيقة ما حدث للطفل حتى هو أبى إخبارنا بها ، ومن يدري لربما فعلاً جريمة قتل !


تاريخ النشر : 2018-04-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر