الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنقذوني

بقلم : سلوى - سوريا
للتواصل : [email protected]

أشعر بأني عاجزة..

أنا فتاة أحب الحياة والعيش الطيب وأحب الخير للناس لكن ظروف الحرب ببلدي أهلكت البشر ودمرت النفوس .
خسرت جامعتي في بداية الحرب بسبب تقصيري وخوفي على نفسي وتكللت حياتي بزيجة فاشلة لازالت جروحها في روحي وقلبي إلى الآن وقررت تغيير روتين حياتي و إلتحقت بجامعة جديدة لكن بلغت السنة الثانية وبالكاد أستطيع لمس الكتاب .

اخاف ان أخسر دراستي كما خسرتها في المرة الأولى و نفسيتي متعبه جدا .
أشعر أني عاجزة اقتربت الامتحانات ولم أدرس إلى الآن . أرغب فقط في التخرج وأن اعيش حياتي حرة ..  لا أريد زواجا و لا إرتباطا أريد فقط  النجاح  في دراستي.
تعبت من نفسي الكسولة وضعيفة الإرادة ماذا افعل قولوا لي أرجوكم مع العلم أني أعمل لكن عملي لا يعجبني أريد أن أطور نفسي ولكن كيف و أنا عاجزة عن الدراسة .

تاريخ النشر : 2018-05-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تاليا الجراح
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر