الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أشباح مقبرة الأمل الأسود

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
للتواصل : https://www.facebook.com/profile.php?id=100010781206005

هل انت مستعد للسكن في منزل مبني فوق مقبرة؟

تدور أحداث الكثير من قصص الرعب حول منزل مسكون ، و بعد تعرضهم للكثير من المواقف المرعبة يكتشف أبطال القصة أن ذلك المنزل قد بُني على مقبرة قديمة و أن تلك الأشباح غاضبة بسبب تدنيس أضرحتها. قد تبدو قصص المنازل المسكونة شيئاً اعتيادياً و لكن الغريب في الأمر عندما يصبح شارع بكل مبانيه مرتعاً للأشباح الغاضبة حيث يُعتقد أن مباني ذلك الشارع قد تم بناءها على أنقاض مقبرة قديمة.

بينما كان السيد سام هيني يقرأ الصحف اليومية و هو يشرب فنجان من القهوة لفت أنتباهه إعلان بإحدى صفحاتها بخصوص منازل معروضة للبيع في أحد أحياء مدينة هيوستن بولاية تكساس ، فنادى زوجته جوديت ليخبرها بهذا الخبر السار ، لقد وجد منزل أحلامه و بالسعر المناسب.

سافر الزوجان إلى مدينة هيوستن و استلما المنزل الجديد بعدما وقعا عقد الشراء ، كان ذلك عام 1983 م .

الزوجان ظنا انهما عثرا على منزل احلامهما

وعندما أنتقل الزوجان إلى ذلك المنزل واستقرا فيه ، قرر سام أن يحدث تغييرات هندسية في المنزل و من بينها حفر حوض سباحة في الحديقة الخلفية، و بالفعل أتصل سام بمتعهد البناء و طلب منه الحضور لمعاينة الحديقة و أخذ المقاسات لحوض السباحة . و في اليوم التالي أبتدأ العمل في حديقة منزل سام و وصلت معدات الحفر إلى الحديقة .. وفي ذلك اليوم أيضا تفاجأ سام برجل عجوز يقف أمام باب بيته ، كانت ملامح الرجل قاسية و قد نحت الزمن تفاصيل وجهه ذات الملامح الأفريقية ، في البداية أعتقد سام أنه أحد عمال البناء ، و لكن الرجل فاجأه بسؤاله : سمعت أنك سوف تقوم بحفر حوض للسباحة في حديقة منزلك فهل هذا الخبر صحيح ؟

- نعم ، سوف أقوم بذلك ، فالمنزل ملكي و لا أعتقد أنه يوجد سبب يمنعني من ذلك ، و بالمناسبة دعني أسألك ، من أنت و لماذا تسأل ؟

- أنا اُدعى جاسبر نورتون و أسكن بالقرب من هنا ، و أنصحك بعدم العبث مع الأموات حتى لا تطارك الأشباح .

- ماذا تقصد؟ لم افهم شيئاً مما تقول.

- دعني أوضح لك تاريخ هذه المنطقة، كانت هذه الأرض ملكاً لتاجر الأقمشة السيد ويليام ماكيني و بعد الحرب الأهلية الأمريكية أعطى السيد ماكيني هذه الأرض لمجموعة من العبيد ليعيشوا فيها بعدما حررهم من العبودية ، أقام هؤلاء العبيد هنا و أنشئوا منازل و كنيسة و مقبرة خاصة بهم و عاشوا هنا حتى تعرضت منازلهم للحريق الذي دمر ممتلكاتهم و أضطر الناجون منهم لمغادرة المكان ، بعدها قامت شركة للبناء بشراء الأرض و تسويتها و بناء هذه المساكن عليها ، لهذا أعتقد أن منزلك و المنازل المجاورة قد بُنيت على أنقاض مقبر الأمل الأسود .

- يبدو أنك تعرف الكثير عن تاريخ هذا المكان فمن أين أتيت بهذا القدر من المعلومات ؟

- لقد كنت أحد أفراد ذلك المجتمع و قد عملت هنا كقبّار في مقبرة الأمل الأسود ، و قد دُفنت هنا ما يقارب 60 جثة و أخر قبر قد حفرته كان عام 1939م ، أرجو منك أن تدعهم يناموا بسلام حتى يتركوك تعيش بسلام .

- حسناً سوف أفكر بالأمر، شكراً لك.

غادر العجوز تاركا سام في حيرة
بعد ذلك اللقاء غادر الرجل العجوز تاركاً سام في حيرة من أمره ، و بعد تفكير عميق قرر سام مواصلة الحفر و أصر على حفر المكان الذي حدده ذلك الرجل بدافع الفضول . وبعد وقت طويل من الحفر تم العثور على صندوقين من الخشب ، و بعد إزالة التراب عنهما قام سام بفتحهما ليجد بهما بعض العظام المهترئة ولمح بريقا خافتا بين العظام ، و عندما أزال الأتربة عنها وجد خاتمي زواج ، في كل تابوت واحد ، أي أنهما يعودان لزوجان ، و عندما تفحص غطاء التابوتين وجد أنهما يعودان إلى بيتي و تشارلز توماس و هما من العبيد الأفارقة الأمريكان الذين تحدث عنهم ذلك العجوز .

عندما علمت السيدة جوديت بأمر المقبرة غضبت و أجبرت زوجها على أعادة دفن التابوتين في أحدى زوايا الحديقة ، و من ذلك اليوم و أصبح منزل السيد هيني مرتعاً للظواهر الغريبة ، فعند حلول الظلام شاهدت جوديت ساعة الحائط تتوهج بضوء أزرق يحيط بها ، فاستغربت جوديت من هذا الضوء خصوصاً أنها تعلم إن تلك الساعة متوقفة عن العمل و غير مزودة بمصدر للطاقة . حاولت جوديت أيقاظ زوجها لكنه لم يستجب لها و عاد للنوم .

و في أحدى الليالي و بينما كان سام بالعمل سمعت جوديت باب منزلها يُفتح ، اعتقدت جوديت أن زوجها قد عاد للمنزل و عندما نادت باسمه جاءها الرد بهمهمة و همس لم تفهم معناه ، و عندما ذهبت لتفقد الباب وجدته مغلق و لا يوجد أحد غيرها بالمنزل ، شعرت جودت بالرعب و أخبرت زوجها بما حصل عندما عاد للمنزل و لكنه لم يصدقها و أخبرها أنها تتوهم خصوصا بعد معرفتها بأمر تلك المقبرة .

استمر بالحفر حتى عثر على تابوتين

أستمر سام بتكذيب زوجته حتى حصل معه موقف مرعب غير نظرته للمنزل و دفعه للتفكير في مغادرته ، فبينما كان سام يدخل منزله عائداً من عمله رأى ظل شبح يتحرك في الممر ، حاول سام مطاردته و لكنه أتجه نحو خزانة الملابس حيث تلاشى و كأنه عبر من خلالها ، لم يستوعب سام ما حصل و صرخ منادياً زوجته ، و عند تفقدهما لخزنة الملابس لاحظت جوديت فقدان حذائها الأحمر الثمين الذي لا ترتديه إلا في المناسبات الخاصة ، و في اليوم التالي و أثناء تجوله بالحديقة وجد سام ذلك الحذاء موضوع على قبر بيتي ، شعر سام بالصدمة و أخبر جوديت التي أكدت له أن هذه ليست مزحة ، و عندما نظر إلى شاهد القبر لفت أنتباهه شيء مذهل حقاً ، لقد كانت ليلة الأمس هي ذكرى ميلاد بيتي ، فهل يعقل أن يكون شبح تشارلز قد قرر إهداء زوجته ذلك الحذاء بهذه المناسبة ؟ ..

شاهد شبحا يتحرك في الممر

بعد هذه الحادثة رفع سام دعوة قضائية ضد شركة هاريس للبناء و طالبهم بتعويض كونهم لم يخبروه أن المنزل قد تم بناءه على مقبرة قديمة ، و لكنه خسر القضية و تكبد خسائر فادحة تُقدر بحوالي 50 ألف دولار و أضطر للانتقال إلى مكان أخر.

لكن عائلة أخرى ، تدعى عائلة ويليام ، قادها حظها العاثر إلى ذلك الحي حيث قام السيد بين ويليام بشراء المنزل المجاور لمنزل هيني و أنتقل هو و زوجته جين للسكن فيه ، كانت جين مولعة بالزراعة و أعمال الحديقة و لهذا مارست هوايتها بحديقة منزلهم الخلفية ، و منذ الوهلة الأولى شعرت جين بشعور سيء بتلك الحديقة ، و قد رأت وسط الحديقة حفرتين على شكل مستطيل ، طلبت من زوجها أن يقوم بردم تلك الحفرتين و أن يسوي الأرض حتى تقوم بزراعة الأزهار ، و لكن الحفرتان عاودتا الظهور من جديد ، و ذبلت الأزهار رغم عناية جين بها ، وتكرر هذا الأمر عدة مرات حتى شعرت جين أن تلك الحديقة تخفي أمراً غريباً ، خصوصاً أن الشجرة القديمة المنتصبة وسط الحديقة تحمل على جذعها نقشاً لما يشبه السهم الذي يشير إلى مكان تلك الحفرتين ، كما لاحظت وجود عظام و ريش طيور حول تلك الشجرة ، و بعد فترة بسيطة اكتشفت أن الطيور على تلك الشجرة تقتل صغرها و هذا شيء غريب لا يحدث في عالم الحيوان . لكن ما كان يحصل في منزلها من أمور غريبة شغل تفكيرها عن البحث عما يحصل في الحديقة ، فالظلال المخيفة كانت تظهر بشكل متكرر على جدران المنزل هذا بالإضافة إلى طفح المجاري داخل المنزل و انبعاث الروائح الكريهة منه ، تلك الأمور لاحظها أيضاً زوجها بين الذي أدعى أنه رأى شبحين يدخلان غرفة النوم و يقفان عند رأس زوجته جين أثناء نومها مما دفعه لجرها من السرير حتى أوقعها على الأرض . وفي تمام الساعة الخامسة فجرا لاحظ انبعاث رائحة القهوة الزكية من المطبخ ، كما أن باب المرأب الكهربائي فتح تلقائياً .

الشجرة القديمة وسط الحديقة تحمل علامة

أما حفيدتهما كارلي التي قررت قضاء أجازتها الدراسية بمنزل جديها فقد تحدثت عن شعورها بالبرودة الشديدة في غرف المنزل رغم حرارة الصيف المرتفعة ، هذا بالإضافة لتحطم مواسير المجاري و تدفق المياه القذرة إلى المنزل بدون سبب.

و بعد أن علم السيد بين بأمر مقبرة الأمل الأسود و بقصة منزل عائلة هيني ، قام برفع دعوى قضائية ضد شركة العقارات كونهم لم يخبروهم بأمر تلك المقبرة القديمة ، لكنه خسر القضية  بعد صراع قضائي طويل ، فيما قررت جين أن تكتشف بنفسها ما تخفيه أرضية تلك الحديقة ، فحملت الرفش و قررت أن تنبش الأرض بنفسها ، حاول بين منعها لكنها أصرت أن تفعل ذلك بنفسها ، لكن سرعان ما أصابها الإعياء و التعب فقامت أبنتها تينا بأكمل الحفر ، و بعد نصف ساعة تعرضت تينا لازمة قلبية و تم نقلها بسيارة الإسعاف إلى مستشفى المدينة و توفيت بعد يومين مما تسبب بصدمة لعائلة ويليام ، فكيف لفتاة بعمر 29 عام أن تموت و لم تكن تشكو من المرض ؟! .. و لهذا قررت أسرة وليام مغادرة المنزل و الانتقال إلى ولاية مونتانا و الاستقرار هناك . ولاحقا قام الزوجان بتأليف كتاب كتاب باسم grave secrets .

تم نبش القبور واعادة دفنها

أما بقية أهالي شارع نيوبورت فقد تحدثوا عن بعض الحوادث الغريبة التي حصلت في منازلهم من التوهج الغريب للمصابيح الكهربائية و فقدان بعض أغراضهم ، و أحداث أخرى و وضعوها في كتاب أسموه black hope horror .

و بعدما ثار الجدل حول وجود مقبرة بذلك الشارع قامت شركة البناء بالبحث عن موقع المقبرة بالتحديد و قد قادتهم المخططات الهندسية القديمة إلى أن تلك الشجرة القديمة التي في منزل عائلة ويليام كانت بالأساس في وسط تلك المقبرة و قد تم نبش الكثير من القبور بالقطاع رقم8 من الشارع وتم اعادة دفنها بمقبرة المدينة بعد أن تحصلوا على مباركة القساوسة ، و بعدها لم تسجل أي شكوى من الساكنين بنفس الشارع .

و قد قامت هوليود بعمل فلم سينمائي مستوحى من تلك الأحداث و يحمل أسم the grave secrets the legend of hilltop drive .

المصادر :

- Black Hope Curse - Unsolved Mysteries
- Black Hope horror does not haunt this hood – Houston
- Black Hope Cemetery in Newport Texas - Find A Grave

تاريخ النشر : 2018-05-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر