أشعر بالألم
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أشعر بالألم

بقلم : Ladi Daiana - Labnon

أنا لا أستطيع نسيانه مهما فعلت و كل يوم أزداد له حباً وبصمت

 مرحباً أصدقائي ، سأكمل لكم قصتي ، بعد تخرجي تزوجت كما قلت ليس بدافع الحب ولكن إرضاء للظروف وأصبح لدي طفلين وبدأت المشاكل الزوجية منذ أول أسبوع فأنا وزوجي غير متفاهمين أطلاقاً ولا يوجد أي صفات مشتركة بيننا إضافة إلى ذلك تزوجت بعيداً عن منطقة أهلي ولم استطع التأقلم أطلاقاً وأشعر باكتئاب مستمر ، ودائماً هناك مشاكل بيني وزوجي وأهل زوجي ، كرهت اليوم الذي تزوجت فيه

 حالتنا المادية ليست جيدة فأنا أعيش مع عائلة كبيرة ، أحن إلى حياتي السابقة كثيراً ، في بداية الزواج لم أفكر كثيراً في الشخص الذي أحببته لكن الأن لا أعلم لقد عدت أحن إليه وأشتاق له وأبكي كثيراً عندما أفكر فيه

قبل مدة ارتكبت جريمة بحق نفسي وزوجي ، لقد جمعني القدر به مرة أخرى من غير ميعاد و كأنه يأبى أن يتركني ، كلمته عن طريق الهاتف حيث أنه كان مشرف التطبيق لإحدى طالبات الجامعة في منطقتي التي أعيش فيها ، سألها عن المعلمات الموجودات في تلك المدرسة وأخبرته بأسمي وعرفني فوراً وطلب منها مكالمتي ، كلمته لثواني وأخبرني بأنه مشتاق لي كثيراً وأنه سوف يراني قريباً

 حزنت وفرحت في نفس الوقت لتلك المكالمة وشعرت بالذنب لأني تكلمت معه وخنت ثقة زوجي بي ، وبعد فترة قصيرة جاء إلى المدرسة التي أدرس فيها وتكلمت معه وأخبرني بأنه أشتاق لي وأنه يريد التواصل معي ، وأخبرني أن اكلمه هاتفياً لكني لم ولن أفعل ، لكني أضفت حساب الانستجرام و التويتر الخاص به فقط لكي أتابع أخباره من بعيد لكنه لا يتواصل أبداً في برامج التواصل الاجتماعي

 أرجوكم افيدوني بنصائحكم أنا لا أستطيع نسيانه مهما فعلت والمصيبة أني كل يوم أزداد له حباً وبصمت ، أنا أتعذب كثيراً بين إحساسي تجاهه وشعوري بالذنب من التفكير فيه ، وأحياناً أشعر أني أكره زوجي ، قلبي يؤلمني وفي بعض الأيام اشعر باكتئاب ، ماذا افعل ؟ افيدوني أرجوكم و عذراً على الإطالة.

تاريخ النشر : 2018-05-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر