الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لماذا أراهم ولا يتركوني بحالي ؟

بقلم : Zahra Mohammed - مصر
للتواصل : [email protected]

رأيت فتاة تقف بجواري مباشرة و لونها أبيض و رمادي

 السلام عليكم إخوتي الكرام ، أنا زهرة من مصر و عمرى  ٣٣ عام ، منذ أن كنت طفلة كنت أسمع و أرى أشياء غريبة في بيت أهلي ، مثل مرة كنت ذاهبة لغرفتي فرأيت أخي الكبير أمامي و لكن بأرجل حمار و ينظر إلى بحدة ثم أختفى و أنا من شدة الذهول و الخوف لم تحرك ساكناً أو أنطق ببنس شفه ، و عندما أختفى ركضت إلى أعلى في الغرفة المجاورة و قصصت عليهم ما حدث و لكن كعادة الأهل مع الأطفال لا يصدقون ، و هدأوني ،ط

و عندما أنام في غرفة والدي أحلم بقطة سوداء عند نافذة الحجرة تهجم علي و تخدش وجهي كل مرة ، و كان باب هذه الحجرة يهتز و يقف دون وجود أي سبب لذلك ، و علمنا بعد وفاة أبي أن عمة لي كانت تقوم بعمل السحر لأبي و لنا و لكني كنت أراهم أيضاً عند خالاتي ،

ففي مرة كنت عند خالتي و رأيت رجلاً طويلاً يرتدي زي راهب يمر في الصالة و لم يره غيري ، و لكنهم كانوا يروه أحياناً و كنت أشعر بهم و هم يمرون بجانبي عندها ، و عند خالتي الأخرى كنت أجلس مع ابنة خالتي و سمعنا و كأنه أحد قام من النوم و أتى لنا و لكننا رأينا رجلاً طويلا و ضخماً و يرتدى أبيض يمر أمامنا إلى المطبخ ، ثم سمعنا ماء الحنفية ثم أذن الفجر و انتهى كل شيء ،ط

و أنا في بيتي الذي انتقلنا له بعد وفاة أبي بسنين كنت دائماً اشعر و كأن أحدهم يراقبني حتى أتى يوم عندما خلدت للنوم و شعرت و كأن أحداً يحتضنني من الخلف و أشعر بأنفاسه فقمت مسرعة و استعذت بالله ثم حاولت النوم مرة أخرى و شعرت به مرة أخرى ثم أتاني الجاثوم و بدأت معاناتي مع المس و حدثت الكثير من المواقف سأحكيها في تجربة أخرى أن شاء الله

 المهم أني ذهبت لأكثر من شيخ من الذين يُقال أن لديهم علاج و لكنهم دجالين ، حتى ذهبت لأحدهم و قال : إن لدي مس بسبب سحر و عين أو حسد ، و أعطاني ورق و قال لي : لا تحاولي قراءته ، ملئ بالطلاسم و بخور لاستخدامهم و قال لي : أن أحافظ على الصلاة و الأذكار ، و قد تحسنت بالفعل و لكني علمت بعد ذلك أن كل ذلك حرام فتركت الأشياء التي أعطاها لي و استغفرت الله ، و لكن الله يعلم أني ذهبت لرفع الأذى عني ليس إلا ،

و بعد ذلك تزوجت و أتاني الجاثوم فى بيتي الجديد فقمت بتشغيل القرآن باستمرار في البيت و أختفى كل شيء ، ثم بعد ولادة أبني و عودتي لبيتي ثانية و بفترة كانت ألعاب أبني تشتغل لوحدها بعدما ننام فشغلت القرآن ثانية ،  ثم انتقلت إلى  بيت أخر أنقبض قلبي عندما دخلته لأول مرة و للأسف بسبب ظروف مضطرة للعيش فيه

 عندما كان أبني بعمر الثالثة و النصف كان يرى شخصاً في حجرة نومه و في إحدى المرات كنت أحضره للنوم ، قال لي : قولي له ألا ينظر إلى هكذا أنا خائف ، و عندما أنظر لا أرى شيئاً فهدأته و قرات عليه أذكار النوم و لم أتركه حتى نام ، ثم قبل الفجر مباشرة أتى لي مفزوعاً يريد النوم بجانبي و أصبح يخاف من البيت


و بعد ولادة ابنتي بدأت أشعر بالخوف من البيت و الصالة تحديداً و أصبحت أشعر بأن هناك من يراقبني ، ثم بدأت بشعور بوجود شيئاً ما معي و ، لكن على فترات متباعدة و لكن منذ حوالي شهرين بدأت أشعر قبل النوم أن أحداً ما يجلس عند قدمي و تبدأ قدمي بالسخونة و لكن ليس كل يوم

 ثم من حوالي شهر أو أكثر رأيت ابنتي و عندها عامان و نصف مفزوعة و تشير إلى باب الغرفة و تقول : دى ، و أنا لا أرى شيئاً و تشبثت بي بشده و تقول : دى تيتا ، بمعنى أنها ترى سيدة عجوز ، فقرات آية الكرسي و أخذتها فى حضني حتى نامت 

و بعدها بأسبوع استيقظت من النوم فرأيت في قدمي اليسرى عند المفصل علامة غريبة كانت خطوط بجانب بعضها بالطول و لكن على شكل دائرة و لا تؤلمني على الرغم أني بعد ولادة ابنتي بأسبوعين وقعت و كانت قدمي تؤلمني لأسبوعين و بعدها توالت الأمراض التي لا يجدى لها أي علاج إلى الأن

 ثم مؤخراً من حوالي أسبوع حلمت أني في حديقة كنت أنام على الأرض و لكن بعيد قليلاً طفلي ينام على الأرض أيضاً ثم أتت طيور تشبه طيور النورس لتنقرنا و كأنهم سيأكلون طفلي و أنا كنت مقيدة بالأرض و لكن استجمعت قوتي و عندما هممت بالقيام لأبعدهم طاروا وحدهم و ظهر لي ما يشبه الذئب أو الثعلب و هجم على و هو يزمجر و انتهى الحلم على ذلك ، و كنت أرى الحلم كله أبيض و أسود و ليس ألوان ، و قمت من نومي مفزوعة

 و من يومين تقريباً و أنا أتقلب في سريري رأيت فتاة تقف بجواري مباشرة و لونها أبيض و رمادي تشبه الحلم الذى رويته ، آسفة الإطالة و لكن للتوضيح ، أنتظر مساعدتكم و تفسير الحلم .

 

تاريخ النشر : 2018-05-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر