ما بين الحياة و الموت
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ما بين الحياة و الموت

بقلم : منال

كلما أضع الكتاب في يدي أتذكر كل الذكريات.. كل المشاكل

لا أعرف ما الذي أقوله بالفعل، أنا آسفة أفكاري مشوشة عالقة، لا أعرف كيفية وصف شعوري.


انا خائفة أريد نصائح او أفكار ترفع معنوياتي أرجوكم انا فتاة في 16 من عمري عندي شهادة التعليم المتوسط بالرغم من أنني في السنة الماضية أعدت السنة و اكتأبت..
لقد وعدت نفسي وأمي وجدتي التي عانت من أجل تكاليفي للدراسة و عانيت بعد موت أبي، أريد ألا أعيد نفس الكرة وأُفرح أمي و جدتي التي ماتت و تركتني، وأذهب لقبرها و أفرحها غيظاً لأقاربي لأنهم لطالما عانت أمي معهم وانتشر الكثير من الكلام عنّا.
 

المهم أريد نصائحكم لأني عقلي معلق بجدتي و بكل المشاكل. 
رغم دراستي و تعبي إلا ان عقلي لا يستوعب.. لا يستوعب أبداً، أرى نفسي ميتة جسمي فقط من يتحرك..
خائفة.. محبطة عندي إحساس أني سأخسر كل شيء لا أعرف. 
كما أني كلما أضع الكتاب في يدي أتذكر كل الذكريات، كل المشاكل، كل شيء كل شيء. 


انا خائفة أرجوكم أريد نصائح و أفكار ترفع معنوياتي كما قلت سابقاً أرجوكم ساعدوني. 

آسفة على الإطالة و شكراً.

تاريخ النشر : 2018-06-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر