الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مقهى الموتى.. تجربة الموت لمدة ٣ دقائق

بقلم : روح الجميلة - أرض الأحلام

جميعنا سنجرب الموت يوما ما .. لكن البعض يفضل تجربته قبل اوانه

عزيزي القارئ ما رأيك بأن تجرب الموت لمدة ٣ دقائق ، هو ليس موتاً فعلياً ولكنه شبية به .. وهل تسألت يوماً كيف يعيش الأنسان الأجواء في تابوت ضيق ومظلم بعد وفاته ؟! وبماذا يشعر؟! لنجيب على هذه الأسئلة يجب علينا أن نذهب اليوم لزيارة مقهى تايلندي يدعى (كيد ماي هو ) .. والمثير هنا أنك أن بقيت حبيس ذلك التابوت لمدة ٣ دقائق ستحصل على مكافئة !! هل يمكنك أن تجتاز أختبار التابوت ؟!

مقهى الموت في بانكوك ..

مقهى الموتى (كيد ماي هو) الذي يقع في تايلاند في العاصمة بانكوك هو فكرة جديدة وفريدة من نوعها ولم يسبق أن قاموا بها ويتميز هذا المقهى بأنه مفتوح في الهواء العليل الذي تم تصميمه بطريقه عصرية يطغى عليه اللون الأسود و يتحتوي على بركة إسماك صغيرة .. هذا المطعم في حال تم أجتياز ذلك الأختبار بنجاح سيقدم لك بالمجان البسكوت (الكوكيز) والمشروبات المنعشة الباردة المثلجة مقابل تجربة (وعي الموت )... وبالطبع ليس الجميع يريد تجربة ذلك فأغلب الزبائن الذين يشعرون بالفزع يرفضون دخول التابوت والتجربة ويوافق أخرون على ذلك لأنهم يشعرون بالخجل من الرفض لأسباب تتعلق بسخرية من حولهم ..

اغلب الزبائن يشعرون بالفزع من فكرة دخول التابوت

تخيل ذلك قبل دخولك يجب أن تخلع حذائك وتدخل في التابوت وتسترخي على ظهرك فوق بطانة ناعمة وتغطى بلوح خشبي !! والأن تبقى داخله لمدة ٣ دقائق مظلمة جداً وبطيئة.. وبعد مرور الدقائق يظهرون وهم يرتعشون ، مظطربون ، خائفون ، مرتاحون أو سعداء ولا شك عزيزي القارئ أن كلها حالات طبيعية يمر بها الأنسان ..

((عندما تكون في التابوت ،يبدو الأمر وكأنك ميت!! ))

تامي قررت تجربة النوم في التابوت

ومن بين المجازفين قامت بالتجربة الفتاة التي تدعى تامي و البالغة من العمر ١٥ عاماً وتم أجراء مقابلة معها بعد مرور ٣ دقائق تم أنتشالها من ذلك الصندوق الطويل ذو الظلام الدامس ..

((أن التابوت كان مريحاً ..لكنني لم أستطيع النوم هناك أو الأسترخاء ..لأنني أشعر بأنني ميتة ، الموت هو ذلك الشعور عندما تعتقد أنك ستفقد كل ما لديك اليوم ...وهذا الشعور عندما لا تكون على قيد الحياة ، وأنا أعلم أنني لم أرى أمي وأبي غداً ))

تكمل وهي تضحك بعصبية

(( ما زلت أشعر بالضيق والخوف ..شعرت وكأنني لا أريد البقاء هناك لفترة طويلة ))

ويقول صاحب فكرة هذا المقهى أن الهدف من أنشاء هذه الفكرة إلى أنك أن أعتقدت أنك ستموت غداً ...فلم تضيع وقتك كله في الأنتقام والاحقاد ..أو أستخدام عقلك بطريقة سيئة .. وكيف تجمع الكثير من الأموال الطائلة ... إذ ستستغل الساعات الأخيرة من حياتك لفعل الخير والعودة إلى أسرتك ومعانقة أبنائك وفعل ما كنت تتمنى فعله في الماضي وما زالت تتمنى القيام به !!

اذا زرت بانكوك بوما فلا تنس ان تزور المقهى ..

ما رأيك عزيزي القارئ هل ستجرب ذلك أم أنك ستشعر بالخوف؟! ..مع أننا كلنا في يوم ما راحلون ولن نبقى على هذه الأرض سنكون تحت التراب .. إلا أنها تجربة جيدة تيقظ قلب الأنسان !!

المصادر :

- Bangkoks Death Cafe: Come for coffee and a coffin

تاريخ النشر : 2018-06-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر