الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أمنية تحققت

بقلم : سلوى - سوريا

رأيت بين اليقظة والحلم شيئاً يضرب على كتفي بلطف

حدث ذلك معي منذ سنوات بعيدة..
كنت اسمع -ولازلت- قصصاً وضجيجاً حول الجن والمواقف الغريبة والرعب المرافق لتلك المواقف لدرجة وصلت للملل من تلك القصص، فمالنا ومالهم هم من خلق الله ونحن من خلق الله وعباده وضُرب بيننا حاجز لأنه كان بنا بصيرا ولحكمة بالغة..
فصارت تنمو داخلي أمنية أن أرى الملائكه ونفسي تهفو لرؤيتهم لأنهم في العالم العلوي ونحن في العالم السفلي، وهم بطبيعتهم مختلفون عنا وعن معشر الجن؛ فهم لايأكلون ولايشربون ولايعصون الله وليس لديهم غريزة الجنس والتكاثر.

في صباح أحد الأيام كنت نائمة فرأيت بين اليقظة والحلم شيئاً يضرب على كتفي بلطف فنظرت فرأيث كائن على هيئة بخار أبيض مضيئ قليلاً، ويده تشبه يد الطائر لأنه سلم علي وأمسكت بيده، قال لي أنا مَلَك اليسار أي الملَك الذي على يساري والذي يكتب السيئات، وأنه سلم علي لأني لا أعذبه بكتابة السيئات.

هذا حدث قديم منذ سبع سنوات ولكن احببت ان أحكيه لكم حتى لاندخل بدهاليز الجن وقصصهم، فهناك خلق أفضل منا ومنهم وجب التفكير بهم ويريدون لنا الخير ويستغفرون لنا عند الله بإذنه ومشيئته.

تاريخ النشر : 2018-07-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر