الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سباق جري الأقدام الوهمية

بقلم : أميرة احمد - مصر

سمعت صوت أقدام تصدر صوتاً على السجادة التي في الصالة

 أهلا بكم أصدقائي ، هذه تعتبر المشاركة الثانية لي في موقع كابوس ، و بما أن المواقف التي ذكرتها في الموضوع الأول أعجبتكم فسوف أقص عليكم أيضاً حكاية غريبة ومرعبة بقدر المستطاع جعلتني لا استطيع النوم.

كنت أنا وإخوتي وأمي نزور خالي فكان الأمر في البداية يبدو طبيعياً فكنا نأكل ونلعب ونتحدث حتى حان وقت النوم فذهبت أنا وأختي وبنت خالي للنوم بغرفة واحدة وهذا من حسن حظي

نمت نوماً عميقاً وعندما استيقظت بعد الفجر وكانت الساعة تقريباً الخامسة صباحاً شعرت وكأن أحداً خارج الغرفة يجرى بسرعة شديدة وأنا أسمع صوت أقدامه تصدر صوتاً على السجادة التي في الصالة ، فقلت في قرارة نفسي : ربما أنا أتخيل ذلك ، وعدت للنوم

 في الليلة الثانية في نفس البيت وأيضاً في نفس الغرفة وفي نفس الوقت الساعة الخامسة صباحاً شعرت أيضاً بأحد يجرى ولكني هذه المرة ضحكت على نفسى وقلت لنفسي : أني جبانة وأتوهم ما يحدث و يجب أن أنام ، ولكن هذه المرة سمعت صوت أقدام تتحرك بسرعة مخيفة وكأنها تجرى على سقف الغرفة و في نفس الوقت سمعت صوت أقدام بخارج الغرفة وكأن هذه الأقدام لأشخاص كثر وتتجه ناحية الغرفة ، و كأنها تتسابق من سيصل إلينا أولاً ، وسمعت صوت الأقدام تتجه بسرعة ناحية السرير لتدخل تحت السرير بشكل مخيف

 انتفضت مذعورة وأيقظت أختي التي كانت تنام بجانبي فقامت من النوم وهي خائفة من تعابير وجهي و سألتني : ماذا حدث ؟ فقصصت لها ما حدث معي ، نظرنا أنا وأختي تحت السرير ولكننا لم نرى شيئاً ، فحكيت لأمي ما حدث وقلت لها : أن ذلك حدث معي مرتين ، كنت منتظرة من أمي أن تطمئنني ، و لكنها حتى هي شعرت بالخوف

 أنتظر تعليقاتكم وتفسيراتكم لم حدث معي في هذا البيت و بخاصة أن هذا البيت قبل أن يسكنه خالي غرقت فتاة صغيرة في بالوعة الحمام ، فهل للأموات أشباح ؟.

تاريخ النشر : 2018-07-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر