الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لن اسامح

بقلم : ملاك - الاردن

كلما حاولت أن أسامحه أو أنسى مافعل لا أستطيع

مرحبا يا زوار موقع كابوس.
مشكلتي التي سأخبركم بها غريبة بعض الشيء وهي اني لن ولم اقدر أن اسامح أبي الذي توفي منذ أربع سنين فكلما حاولت أن أسامحه أو أنسى ما فعل لا أستطيع.
لا يمكنني أن أنسى نظراته لي ومرة مشى خلفي دون سبب، لم أنتبه كثيراً وقتها لكني عندما انتبهت شعرت بالذعر منه ثم إنه يصلي في الجامع ويصوم ويصل رحمه فلماذا ينظر لي هكذا دون سبب ونظراته وتصرفاته معي ليس لها معنى إلا أنه يشتهيني.

إذ وقتها لماذا لم يتزوج بدل أن يستحل محارم الله؟! حصلت مضايقات منه كثيرة لا أرغب في ذكرها، ولكن الآن وبعد موته لا أستطيع أن أسامحه من قلبي فكلما تذكرته عندما كنا صغار كان وقتها فعلاً أبي، أعود وأتذكر ما فعله ونحن كبار فيقسى قلبي عليه وأشعر بالقهر مما فعله معي لهذا لا أقدر أن أغفر له وأسامحه مهما حاولت

فهل انا مخطئة بعدم مسامحتي له أم اني محقة فيما أفعل.

تاريخ النشر : 2018-07-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر