الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصتي التعيسة

بقلم : Maha - مصر

أصبحت منعزلة في حاله اكتئاب و إلى الأن لا اتحدت كثيراً

 أنا أعاني من مشاكل نفسية بدأت عندما كنت تقريباً في الحادية عشر من العمر ، حين قام رجل بالتحرش الجنسي بي ، لم أكن أفهم ما حدث فلم أستطع الحراك وقتها لكني أتذكر مأساة هذا اليوم جيداً و لا أعرف لماذا ؟

أخبرت أمي وقتها وساندتني وأخبرت أبي بما حدث معي و وقف بجانبي ، لكني لم أعد كالسابق فلقد أخبرتني أمي أن ما حدث معي هو تحرش لم أكن أعلم ذلك بعد وأردت أن أعرف معني ذلك ، فبدأت أبحث في مواقع الأنترنت عن معنى هذه الكلمات بنية بريئة و لم أكن أعلم ما سيحدث بعد ذلك

 بعدها بمدة طويله دخلت إلى موقع أفلام إباحية وأخذت أتابعها إلى أن فكرت بممارسة جنسية حقيقية ، لكن هذا مستحيل فأنا من عائلة متدينة ، فقمت بتصوير نفسي وأنا عارية و بالصدفة رأى أبي تلك الصور وأنهال علي بالضرب ظناً منه أني قمت بممارسة جنسية حقيقة ، وقتها لم أعلم ما أفعله ولماذا فعلته وأردت أن أنتحر وقتها فعلياً ، لكني لم أفعل ذلك و تمسكت بنقطة أمل واحدة أبقتني على قيد الحياة وهي الرغبة في التغيير

 لا أدري ما الذي أسكت أبي بعد ذلك لكنه حبسني في المنزل لأسبوع وفعلياً أردت الهروب وقتها لكني أخاف على سمعة عائلتي ، ولكني تغيرت بعدها فبعد أن كنت مرحة محبة للحياة أصبحت منعزلة في حالة اكتئاب و إلى الأن لا اتحدت كثيراً مع أحد ولا أخبر أحد بهمومي و لا حتى أمي ، لا أشكو لأحد من أي مشكلة و لا أصادق أحد ، أنا أمشي وحيدة و لا أملك أصدقاء و أبكي كثيراً لأتفه الأسباب و أعاني من حالة نفسية حادة و هذا كله بسبب ذلك اليوم الذي حولني لما أنا عليه وأصبحت بسببه في هذه الحالة التعيسة.

تاريخ النشر : 2018-07-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر