تحت الضغط
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تحت الضغط

بقلم : ريماس

دخلت في حالة بؤس وحزن عميق

لا أدرك كيف ومتى ولماذا وجدت نفسي تحت ظل هذا العالم المخيف، كنت أعيش حياة مستقرة هادئة إلا أنني وجدت نفسي تحت دوامة من المشاكل والهموم، وهذا بعد فقداني لأمي التي كانت سندي وحياتي..

كنت أعيش مع أبي وانا وحيدة بدون أخوة وبعد فترة من الزمن (4 اشهر) تزوج أبي ورفضت زوجة أبي العيش معها بحجة أني بنت قليلة الأدب لاتحترمها وجعلت ابي يختار بيني وبينها فطلب أبي مني أن اعيش مع جدتي، اتجهت بالعيش هناك وكانت حياتي عند جدتي أفضل من هناك حيث؛ كنت أنجز جميع المهام المنزلية بالمساء بعد عودتي من الدراسي واعتني بجدتي المسنة المريضة..
وبعد تدهور حالة جدتي الصحية تركت المدرسة في الصف الأولى متوسط وبعدما كنت متفوقة بدراستي وعلاماتي ممتازة.

بعد صراع جدتي للمرض توفيت فدخلت في حالت بؤس وحزن عميق وذهبت للعيش مع والدي الذي كان أب لولدين حينها، تحملتني زوجة أبي مدة ستة أشهر وهذا بعملي الكادح لأولادها ولها ثم رفضت العيش معي وطردتني من المنزل وانا بقيت تائهة لا لأدرك أين سأعيش ومن سيتحملني؛ إذ ان أقرب الناس لي (أبي) ورفضني.

إلا انني ذهب لخالتي التي كانت أم لخمس أولاد وكانت مادياً صعب تحملها لسِت افراد بغرارها وبغرار زوجها، عشت عندها فترت دامت عام ونصف، تقدم لي بعدها شخص للزواج بي رغم صغر سني، إلا انهم وافقوا زوج خالتي وخالتي بعد مشورة أبي بدون الأخذ بموافقتي.

وهذا الشخص الذي تقدم لي ارمل وأب ل 3 أطفال (ولدين و بنت) وليس له دخل، وكبير في السن (42 سنة) وأنا الآن لا أدرك ما العمل، هل أمشي وراء قراراتهم ام اهرب و أترك كل هذا العناء؟!

تاريخ النشر : 2018-07-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر