حالةٌ لا أعرفها
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حالةٌ لا أعرفها

بقلم : ريما

هذه الحالة التي أتعبتني نفسياً بشكلٍ كبير

من ظروفي و معاناتي التي عشتها مع حظي النحس في كل شيء ، مع الأهل و مع الصديقات و مع كل شيء تتوقعونه .. تعقدت نفسياً من حياتي كلها فهي بائسة ، لا أحد يريدني و عندما أذهب إلى أي شخصٍ يهرب و يتهرب مني .. مع أنني طيبة القلب و كلما تعاملت مع صديقة تطعني في ظهري ، و معاملة أهلي سيئةً لي و إخوتي لا يريدونني .. لأنهم يملكون حظاً أوفر مني ، و غرتهم الدنيا و تكبروا عليّ ..

لا أجد أحداً يريدني كلما تعرفت على صديقه ، اكتشف أشياءً صعبة فيها كالخيانة .. و الغدر و الطعن من الظهر و طبعاً أنا لا أعمم الكلام على الكل ، بل أنقل لكم حالتي التي مررت بها مع من عاشرتهم .. أصبحت لا أحب نفسي فقد كرهتها و كرهت حياتي ، و كرهت كل شيء .. إخواني أنا الآن أعاني من كوني أجلس و أوسوس لنفسي ، و أتحدث مع نفسي و أكلمها فقد أشرفت على الجنون .. هذه الحالة التي أتعبتني نفسياً بشكلٍ كبير ، فأنا أشعر أنني أقف على أبواب فقدان العقل .. من الصدمات و الحالات النفسية التي مررت بها ..

هل حالتي هذه طبيعية أم أنني مريضة نفسياً؟ أرجو إفادتكم لي ، فأنا متعبةٌ للغاية و أصبحت أخاف خوفاً مرضياً .. و هو مرض الرهاب الاجتماعي بسبب كثرة الوقت الذي أتممته في وحدتي ، فأنا أصبحت أخاف من الاجتماع مع الناس .. و أكره المصباح و أجلس و مصباح الإنارة مغلقٌ تماماً ، لا أرتاح للأضواء لأنني أتضايق منها .. فهل حالتي هذه طبيعية أم أنا مريضة نفسياً؟ و ما سبب حبي لإطفاء الأضواء ، و تضايقي منها؟ و ما هو سبب خوفي؟ و هل يوجد حلٌّ لهذه الحالة؟ .. قدموا لي نصيحتكم و لكم خير الجزاء ..

تاريخ النشر : 2018-08-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر