الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بيت من العالم الآخر !

بقلم : كريم

يداً تخرج من تحت الأرض و تشير إليه بتغير مكان سريره وغرفته

 

سأروي لكم يا أصدقائي الرائعين في هذا الموقع قصة حقيقية وقعت لعمي عام 1980 م و هذه القصة لا يوجد بها زياده أو نقصان و كل أحداثها حقيقية 

فكر عمي عندما تزوج أن يشتري له بيتاً بعدما أكرمه الله و رزقه بالأبناء ، و كان يسكن في بيت والده ، وعندما كثر أبنائه و بناته ضاق عليهم بيت أبيه فلم تكن الغرف كافيه و كان لديه أيضاً أخوه متزوجون و يسكنون مع أبيهم أيضاً ، فكر عمي أن يشترى بيتاً لكي يتوسع فيه هو وأبنائه و زوجته و لكى يرتاحوا ، و فقد جمع عمي نقوداً تكفيه لشراء البيت ، و وجد بيتاً قديماً وشراه بثمن قليل و قام بنقل ممتلكاته إلى بيته الجديد 

سكن عمي و أبنائه البيت الجديد وكان مرتاح جداً في البداية ،  ولكن مع مرور الوقت أصبح عمي يحلم برؤيا شخص يحضر له في المنام ويقول له : أنك أذيتنا ! و في مرة من المرات حلم عمي بأن يداً تخرج من تحت الأرض و تشير إليه بتغير مكان سريره وغرفته وتقول له : لقد أذيتنا !
شعر عمي بالحيرة  فمنذ أن سكن هذا البيت و أوضاعه انعكست رأساً على عقب و أصبحت حالته النفسية متعبة هو و أولاده و زوجته و صحتهم كانت ليست جيده وكانت أمورهم متعسره وكانوا يشعرون بالضيق الشديد و إذا دخلوا البيت ، و إذا خرجوا منه يرتاحون نفسياً و كانوا يصابون بالأرق المستمر بدون سبب !

و كانوا يصابون بالصداع النصفي و لا يهدأ معهم الصداع إلا اذا خرجوا في نزهه خارج البيت ، وإن عادوا إلى البيت عاد لهم الصداع والضيق الشديد ، و أصبح الحلم يتكرر كلما نام عمي يأتيه شخص في المنام يلبس لباس ابيض و وجه لا يظهر و يقول له : اذيتنا في مكاننا ، فذهب عمي إلى مفسر أحلام و قص عليه رؤيته المتكررة لكي يجد تفسيراً لها ، و فسر مفسر الأحلام حلمه و قال له : أن المكان الذي تسكن فيه هو مسكون من العالم الأخر ، والمقصود بالعالم الأخر هو أرواح الموتى رحمهم الله 

و عندما شكى عمي حاله لشخص تعرف عليه من جيرانه الجدد صمت هذا الشخص و أنزل رأسه للأرض و قال لعمي : أخرج من هذا البيت و لا تعود إليه ، و لكن كانت عينيه لا تنظر إلى عمي لأنه لا يريد أن يخبره سراً عن هذا البيت ! فقال له عمي : أنا اشتريت هذا البيت و تعبت عليه وقمت بترميمه وإصلاحه و دفعت عليه دم قلبي ، فصمت الشخص مره أخرى و لم يجب ، فقال له عمي : كأنك تخفي علي أمراً أو شيئاً ؟ فصمت الشخص مرة أخرى و طأطأ برأسه إلى الأرض فاستحلفه عمي وقال له : استحلفك بالله ماذا تخفي عني ؟

فقال : هل تريد أن أخبرك الحقيقة ؟ فقال له عمي : نعم ، أريد الحقيقة ، فأجاب الرجل : أن البيت الذي تسكنه مبني علي مقبرة قديمة جداً و أن الأرواح التي تأتيك في المنام هي أرواح الموتى و يجب عليك أن تخرج من هذا البيت ، فهذا البيت لم يسكن فيه شخص إلا و خرج منه أو قام ببيعه لأنه تحصل به أشياء غريبة جداً تفوق التفكير والتصور ، فمن يسكنه لا يرتاح أبداً و ينعزل عن الناس و تتعسر أموره جميعهاً و أيضاً يصاب بالأرق بدون سبب و لا يرتاح فيه ، و الأن عمي يفكر في بيع هذا البيت و لا يريد الرجوع إليه ، وقد خرج عمي و أولاده و زوجته من هذا البيت واستأجروا مكان أخر ، والأن الحمد لله مرتاحين و لا يشكون من أي شيء و ذهب عنهم الضيق والأمراض وتحسنت أحوالهم منذ أن خرجوا من هذا المنزل و الحمد لله ، و هذه القصة حقيقيه و لم يكن بها زياده أو نقصان ، أرجو كتابة آرائكم عن هذه القصة.

تاريخ النشر : 2018-08-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر