الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فصام لا يحتمل

بقلم : BARISTA

أختي التي تصغرني بعام لا تُحتمل ولا يمكنني تفسير تصرفاتها

 

مرحباً رواد موقع كابوس ، يعجبني حقاً ما يُنشر في الموقع من قصص و في الغالب هي أمور تستهويني كأدب الرعب وعلم النفس ، ربما لأنني وجدت منها ما يشابه بعض المواقف في حياتي عموماً والتي بشكل يومي باتت كجحيم حيث أنه دائماً ما تعكر صفو هدوءي المعتاد ، لندخل في صلب الموضوع ، أختي التي تصغرني بعام لا تُحتمل ولا يمكنني تفسير تصرفاتها.
أنا حقاً لا أفهمها فهي فعلاً تكن الكره والبغض لأمي و أبي و تسبهم بأسواء الألفاظ و تتحدث عنهم بسوء.

كما أنها تفتعل المشاكل في المنزل و دون سبب ، كانت تقول : إنها تشعر بالملل لتقوم بضرب إخواني الأصغر سناً و إن قاموا بالدفاع عن نفسهم وردها لها تبدأ بالبكاء وتقول : أنها مظلومة و أنها ستتصل بحقوق الأنسان ، و تضربهم مجدداً ، وعند تدخل والداي فأنها تصرخ وتسب وتلعن وتخبرهم أنهم ليسوا أهل و أنهم لا يعرفون التربية و أنها لا تريدهم وسترميهم في دار العجزة ، رغم أنني حقاً لا أرى أن معاملتهم سيئة ، فهم يفعلون كل ما يلزم لتوفير الحياة الكريمة لنا سواءً مادياً أو معنوياً ، دائما ما تقوم بمعايرة أمي بشكلها كونها مصابة بمرض جلدي وتقول أنها تريد أن تتبرء منها.

فقدت القدرة على تمالك أعصابي في مرات كثيرة واخشى حقاً أن أؤذيها إن استمرت في هذا الأسلوب ، كلامها وقح وجارح ولا تراعي كبيراً أو صغيراً قهي فقط تفعل ما تريد حتى و إن كان خطاء لا يهمها ، ليس ذلك فقط بل أنها تمثل في الخارج للجميع أنها مظلومة و أن أمي تعذبها في المنزل وأبي يكرهها ، لا أدرك ما المغزى من ذلك ؟
كما أنها تظهر الكثير من الأفكار الخاطئة التي تخص الدين والمجتمع ، كثيراً ما ننعم بالهدوء و السكينة عندما تكون غير موجودة في أي مناسبة كانت حتى تأتي هي و تبدأ مسرحياتها المعتادة ، أرجوكم ساعدوني وارشدوني ، كيف أتعامل معها ، ماذا افعل ؟.

تاريخ النشر : 2018-09-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر