الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عِبرة وعِظة

بقلم : الجلاد - مصر
للتواصل : [email protected]

جسم اسود لا يظهر منه سوي عينين


ذات ليلة من ليالي الشتاء الباردة كنت علي وشك النوم ومن عادتي النوم في الصالة وليس في غرفتي ، كنت قد شارفت علي النوم ولكن هناك حركه غريبة ، احدهم يعبث بقميصي من ناحيه ظهري ، لم أعر الامر اهتماما لأنني ظننت انها اختي الصغيره لكن !!! لا ! هذه ليست اختي لا ! الجسم الذي كان يعبث من خلفي كان طويلا أحسست به انفاسه كانت رقبتي وقدمه تصطك بقدمي لم أتمهل بل التفت لأرى من هذا ؟ وقعت عيني علي أغرب منظر رأيته في حياتي ..

جسم اسود لا يظهر منه سوي عينين حمراويين شبيه بذلك الشيطان الدي يظهر في أفلام الرعب وما أن رآني هذا المخلوق حتي تبخر واختفي ، لا أخفي عليكم لم أكن خائفا ولا قلقا حتى بل قمت من نومي وقمت بتشغيل التلفاز على احدى قنوات القران الكريم ونمت .


لكن حياتي من بعد هذا الموقف تغيرت بعض الشيء او إن شئت قل تغيرت كثيرا ، استيعابي انخفض بشكل كبير واصبحت اكره اشخاص معينين بشكل كبير وما ان اراهم حتي يثور غضبي وأريد الشجار معهم بأي طريقة ، والأدهى من ذلك تولدت داخلي رغبة نحو الفواحش والمحرمات بشكل أصبحت أنا اتعجب منه ، ناهيك عن الضيق والاكتئاب الحاد والعصبية التي لم تكن من شيمي .

زاد الأمر عن حده وطفح الكيل ، فعزمت على التقرب من الله فبدأت بالصلاة وكانت ثقيله ولم اكن اشعر بطعم الخشوع على الاطلاق لكن عزمت على المواصلة ، واهتدي عقلي لسورة البقرة تلك السورة القاهرة بفضل الله ووصلت عند الآيه (ود كثير من اهل الكتاب) حتى انفجرت في البكاء وكأنني طفل ضل طريق المنزل فبدأت اشعر ببخار يخرج من رأسي وشيء يشبه الخيوط الرفيعه وكأن هناك حزام يلف رأسي بأكملها !! شئ يشبه نسج خيوط العنكبوت لكنها شديدة الإحكام علي رأسي !! جلست دقائق معدوده وأنا في حالة من الصدمة !! هل هذا حقيقي ؟ ما هذا !!


تأكدت في بادئ الأمر أن هذا حسد شديد فبدأت رحلة العلاج بنفسي واستعنت بالله ولا أخفيكم أني صارحت الوالدين بالأمر ولكن كالعاده لم اجد سولإ السخرية والاستهزاء والتحقير والتقليل من شأني .

واظبت علي سوره البقرة واكل العسل وسبع تمرات صباحاً يوميا مع زيت الزيتون والمحافظة علي الصلاه واذكار الصباح والمساء وها أنا الحمد لله في مراحل العلاج الاخيرة ، الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركاً فيه .

نصيحه مني إذا لم تحافظ على الصلاة واذكار الصباح والمساء فلا تلومن إلا نفسك ، و إذا اردت البركة في حياتك فعليك بسورة البقرة

تاريخ النشر : 2018-09-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر