الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مشكلتي مع الخجل و الخوف من المجتمع

بقلم : ضياءالدين - الجزائر

اعاني مما يسمى بالرهاب او الخوف من المجتمع و الخجل عند الكلام معهم


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اردت استشارتكم في مشكلة عانيت منها منذ طفولتي و آمل ان شاء الله إن كان بإمكانكم مساعدتي لأنني سأحاول طرح مشكلتي بالتفصيل

- ببساطة انا اعاني مما يسمى بالرهاب او الخوف من المجتمع و الخجل عند الكلام معهم..و ذلك منذ طفولتي اللتي رغم انني لا اتذكرها كثيرا الا انه قالت لي امي أنني كنت طفلا من النوع الصامت الذي لا يخرج كثيرا و كنت أفضل اللعب وحدي أو مع أخي الأكبر مني بسنتين ، و كنت ذلك النوع من الأطفال الذين عندما يتكلم معهم الناس يرتبكون و يبكون...

و في سن التاسعة فما فوق تغيرت قليلا بحيث كنت اقضي معظم وقتي مع بعض الاطفال الذين كونت صداقات معهم و كنت أحس نفسي مرتاحا معهم و لا اشعر بالخجل....حتى وصلت الى الطور الاساسي حيث بدأت الامور تتغير حيث كل واحد منا ذهب في مدرسة مختلفة فكونت صداقات جديدة مع شخصين و لكن كانت سطحية و كانت لغرض الدراسة و سرعان ما زالت..

بعد ذلك اصبحت وحيدا لمدة بحيث اعود وحيدا للبيت و اجلس وحدي معظم الوقت و قد بدا الخجل و الخوف يعود تدريجيا الى ان وصل اقصاه عندما وصلت الى الطور الثانوي بحيث اصبحت شخصا منبوذا و محل سخرية بين الناس و اصبحت عندهم ذلك الشخص غريب الاطوار الخائف الذي لا يستطيع مواجهة الناس و يسخرون من طولي فانا سأبلغ 18 سنة و طولي لا يتجاوز 161سم...و بذلك اصبحت لا اجيد الحوار مع الناس سواء الذين في عمري او اكبر مني و عندما يسألني استاذ في القسم عن اي شيء اشعر بنظر الناس الي في ذلك الوقت تزداد نبضات قلبي و ترتعش يداي و اتلعثم في الكلام او اصمت و انا انظر للاسفل مع ابتسامة خجل و يمكن تلخيص مشكلتي في ما يلي :


1- لا استطيع التحدث مع الناس بشكل عادي دون ان اخجل خصوصا ان كان شخصا غريبا عني فاصبح اتكلم بسرعة بشكل غير مفهوم او بصوت منخفض و اضع يداي في جيبي او معا حتى لا يروا ارتعاش يدي و توتري

2- لا استطيع النظر في وجوه الناس عند التحدث اليهم الا لوهلة فانظر في الارض او في اتجاه اخر غير أعينهم

3 - لا استطيع الحديث مع البنات الا بضع كلمات ك نعم او لا او كيف حالك و من سابعات المستحيلات ان انظر في وجههم من شدة الخجل و هذا بالذات سبب لي عقدة و مشاكل عديدة

4-لا استطيع الحديث او التكلم مع مجموعة كبيرة من الناس او امام جمهور دون ان اموت حرفيا من الارتباك و القلق

5- لا اجيد الرد على الناس عندما يسخرون مني او في أي نقاش

- هذا كل شيء بامكاني قوله و اعتذر ان اطلت فهذا الكلام كان مكتوما في نفسي منذ مدة و لم استطيع التعبير عنه الا هنا.
وانا الان اكتب هذه السطور في يأس و حزن و غضب في نفس الوقت ، آملاً في ايجاد مساعدة هنا راغبا بشدة في التغير ، فأنا كرهت تلك العبارات التي كنت احس بها كالخنجر في صدري مثل (ما خطبك) او (هل تعاني من مشكلة) او (انت غريب) و غيرها...و خصوصا و انني سالتحق بمدرسة البيطرة و قد تؤثر هده المشكلة في مشواري الدراسي القادم و مستقبلي المهني


ملاحظة : لا اعاني اي من هذه المشاكل مع والدي و اخوتي و قلة قليلة من المعارف ، و حتى الاصحاب الذين كنت معهم في سن التاسعة لا استطيع التكلم معهم كما في الماضي


تاريخ النشر : 2018-09-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر