الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فوتشي ماتسوناجا : سفاح كيتاكيوشو

بقلم : sara zaky - مصر
للتواصل : [email protected]

سفاح خطير يمارس التأثير النفسي على ضحاياه

 
استيقظ المجتمع الياباني في عام 2002 على جريمة بشعة او عدة جرائم بطلها فوتشي ماتسوناجا و رفيقته جونكو اوجاوا ، كانت الجرائم صادمة حتى أن الوسائل الاعلامية تتجنب الخوض في تفاصيل الأحداث لشدة بشاعتها .


ولد ماتسوناجا في كيتاكيوشو ونشأ في مدينة يانجوا ..
فوتشي ماتسوناجا
كان ماتسوناجا طفل متفوق وينال أعلى الدرجات ويتمتع بذكاء عالي , كانت لديه مشكلة في الانصياع للأوامر لكن ذلك لم يمنعه من اجتياز المرحلة الثاونية ليتزوج من زميلته بعمر ال19 وينجب طفله الأول. على الرغم من زواج ماتسونج لكنه كان متعدد العلاقات وزير نساء نظرا لطريقته الشيقة في الكلام ، كان ماتسونج يستطيع الاحتفاظ بعشر عشقيات في وقت واحد.



في عام 1983 التقى ماتسوناجا بزميلة دراسة قديمة هي جونكو اوجاوا واستمرت علاقتهما لمدة عامين بعد ان هجر زوجته و أقنعها بالزواج منه .. ولكن قوبل طلب ماتسوناجا بالرفض من والدة جونكو نظراً لما رأته من معاملة ماتسوناجا السيئة لابنتها.
جونكو اوجاوا

فما كان من ماتسوناجا إلا أن قام باغتصاب والدة جونكو !!!! هكذا كان رده بمنتهى البساطة ونظراً لأنهم كانوا في مجتمع محافظ ومنغلق لم تتقدم والدة جونكو بشكوى ضده .
استمرت علاقة جونكو وماتسوناجا و أقنعها بكره والديها لها وأنه من الأفضل لها أن تنتقل للعيش معه في عام 1985 .
كان ماتسوناجا بارع في استخدام الكلمات وذو تأثير نفسي قوي على الآخرين لذلك بنهاية العام أنشأ مكتب لما يسمى العلاج بالكهرباء (نوع من الشعوذة والدجل ) ونظراً لخبثه الشديد استطاع ماتسوناجا خداع الكثير واستطاع جمع ما يقارب من 2.2 مليون دولار عن طريق ابتزاز عملائه ، ووضع علي قائمة المطلوبين في اليابان ولكن سرعان ما أغلق المكتب واستطاع الاختفاء بمنتهى الدهاء


هنا بدأ نشاطه في القتل .في عام 1993 بدأ في نسج خيوطه على سيدة متزوجة ولديها 3 أطفال وأقنعها بمعسول الكلام بالتخلي عن زوجها والهرب معه وأن جونكو هي أخته . لتنصاع له الزوجة ويموت أصغر ابنائها في ظروف غامضة فترسل طفليها الاخرين لوالدهم وتتوفى هي بعد فترة قصيرة في ظروف غامضة أيضاً بعد أن نجح ماتسوناجا في الاستيلاء على ما يعادل 50 الف دولار ، ولم يستطع البوليس قط إثبات التهم عليه لعدم توفر أية أدلة تدينه .

آيا هاكوشو ، المرأة التي نصب عليها ثم قتلها هي و ابنها و لم تثبت إدانته في ذلك 


في نفس العام استطاع ماتسوناجا معرفة تاريخ اجرامي لشخص يدعى كاميو توراي وأخذ في ابتزازه واستنزاف أمواله ، بل لم يكتف بهذا وقام باحتجاز كاميو و ابنته في منزله (كانت ابنته 8 من عمرها ) ، وكان يتفنن في تعذيبه بالصدمات الكهربائية و إجباره على أكل فضلاته بل بلغت به الوحشية ان أجبر ابنه كاميو علي عض والدها في مختلف جسده ولم يمض وقت طويل حتي توفي كاميو متأثرا بإصابته ، و نظراً لان ابنته كانت طفلة فقد اقنعها ماتسوناجا بأنها المسئولة عن وفاه والدها واجبرها هي و جونكو بالتخلص من الجثة والقاؤها في البحر .


لم يمض وقت طويل حتى بدأ ماتسوناجا بالبحث عن فريسته الجديدة التي كانت سيدة أقنعها انه كان زميلها في الجامعة و أبدا إعجابه الشديدة بها و رغبته بالزواج منها ، واستطاع استنزاف 70 الف دولار منها قبل ان يحتجزها هي ايضا في منزله ، لكنها استطاعت القفز من النافذة من الدور الثاني في عام1997 ليتم إنقاذها ، ولكنها لم تعد كما كانت . تم ايداعها مصحة نفسية و لم يتم توجيه اتهام لماتسوناجا ( لا أحد يعرف اي خدعة نفسية قام بها ماتسونج عليها )


في نفس العام استطاعت جونكو الهروب من قيود ماتسوناجا النفسية والعودة لأهلها ليقوم بالبحث عنها وتهديد والدته بجريمته السابقة وفضحها ، لم تجد جونكو بداً من العودة لكن هذه المرة جاء ماتسوناجا للإقامة معهم فقام بالسيطرة نفسيا على جميع الأسرة واستطاع الحصول على 800 ألف دولار من الأسرة كما قام بالاعتداء على أختها المتزوجة ريكو .
عادت إليه جونكو و خضعت له لدرجة أن وافقته على إبادة عائلتها !

لا أحد يعرف كيف سيطر عليهم ماتسوناجا ليقنع جونكو بالتخلص من والدها ذو الـ 60 عاما صعقاً بالكهرباء ، وإقناع أختها ريكو و زوجها بالتخلص من أمها بالخنق .. لم تمر عدة أسابيع حتى كان دور ريكو ليتخلص منها زوجها خنقاً بينما ابنتها تثبت يديها .!!!!!
ثم يأتي دور زوج ريكو حيث قام ماتسوناجا بحبسه في دورة المياه حتى لقي حتفه جوعاً وعطشاً .


في عام 1998 اقنع جونكو وابنة أختها ذات العشر أعوام بقتل أخيها ذو الخمسة أعوام !!
كان ماتسوناجا وجونكو يقومون بغلي الجثث في آنية كبيرة حتي يتم إذابة اللحم ويتم رمي البقايا في البحر .


في عام 2002 استطاعت ابنة كاميو الهرب من جحيم ماتسوناجا (وقد أصبحت في السابعة عشر) ولجأت للبوليس الذي سرعان ما قبض على الثنائي ماتسونج و جونكو ليبدأ ماتسونج بتلفيق الأكاذيب عن ابنة كاميو وأنها مريضة نفسياً وعدم توفر أدلة ضده سوى شهادتها ، ولكن عندما تكلمت ابنة ريكو أيضاً وأدلت بشهادتها في وفاة عائلتها وكيفية التخلص من الجثث بدأ ماتسوناجا في إلقاء التهم على جونكو وأنها من قامت بالجرائم بمفردها ..

أخيرا وضع حد لجرائمه و قبض عليه 

اعتمد التحقيق على شهادة الفتاتين بينما لم يعثروا على أدلة مادية تدين القاتلين ، و تم الحكم عليه هو و جونكو بالإعدام شنقا ، و في عام 2007 خففت العقوبة من الإعدام إلى المؤبد على جونكو باعتبارها كانت واقعة تحت تأثير ماتسوناجا ، فيما لم تؤيد المحكمة طلب الاستئناف الذي تقدم به ماتسوناجا و أصرت على عقوبة الإعدام بحقه .


يبقى السر هو كيفية سيطرة ماتسوناجا على ضحاياه و إجبارهم على ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة ، قال البعض أنه كان معجب بزعيم جماعة يوم القيامة اليابانية وأنه كان يتبع أساليبه النفسية .
عندما قرأت قصة ماتسوناجا قفز في ذهني قصة الراهب راسبوتين وكيف كان يسيطر على البلاط الروسي بأساليبه النفسية وكلماته الخلابة


المصادر : 

Futoshi Matsunaga - Wikipedia

Futoshi Matsunaga | Murderpedia, the encyclopedia of murderers

Pair to hang for seven murders | The Japan Times

تاريخ النشر : 2018-09-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر