الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الجن المتابع

بقلم : عبدالهادي - مصر
للتواصل : [email protected]

رأيت قط من بعيد تبكي وتصرخ مثل ولد صغير

 

أولاً هذه القصة حقيقية وحصلت معي بالفعل ولا أعلم لماذا ؟ عندما كنت بعمر الخمس سنوات خرجت  ليلاً مع أثنان من أهلي ، و هناك رأيت قط من بعيد تبكي وتصرخ مثل ولد صغير ، وعندما اقتربت منها كان حجمها يكبر بشكل مذهل حتى صارت المسافة بيني وبينها صغيرة جداً ، وقفت أمامها و رفعت رأسي للأعلى من أجل أن أرى رأسها ، و كان الاثنان معي يرون نفس الشكل لكنهما هربا و تركاني لوحدي ، الغريب أنها لم تفعل لي شيء و عادت إلى حجمها الطبيعي.

و لكن مع مرور الوقت صارت تأتيني في الكوابيس كثيراً حتى تعودت عليها ، و بعد ذلك رأيت جن آخر على شكل كلب أسود يمشي معي ليلاً حتى أصل للبيت ، و بعد ذلك علمت أنه معي في كل مكان أذهب إليه ، كانت يأتيني بعض الإشارات لوجوده حتى جاء ذلك اليوم الذي تكلمت من داخلي وطلبت أشاره إن كان موجود ، و بالفعل أعطاني أشاره قويه ، وعندما أزعل من أصدقائي كان يسبب لهم الرعب ليلاً.

ذات يوم آتى إلى شخص ليلا ً كان بيننا مشكلة و طرق الباب و تكلم بصوتي ، و صديقي فتح الباب و لم يرى أحد ، و عندما نظر من العين السحرية راني واقف أطرق الباب و عندما فتحه لم يرى أحد - مع العلم لم أني لم أكن نفس البلد و كنت خارجها في ذلك الوقت - والعديد من المواقف مع أخي.
مثلاً كنت داخل البيت و دخل أخي و أقفل الباب بالمفتاح ، و قبل أن يخطو خطوة واحدة فُتح الباب بالكامل ، و ذات مرة كان واحد يريد أن يضربني وكان يجري متجه إلي بسرعة كبيره ، حاولت الهرب من أمامه ولكن أحسست بأحد يمسك قدمي و لم  أستطع التحرك ونظرت بعيداً من أجل أن لا أراه و هو يضربني ، و عندما نظرت رأيته قد واقع تحت قدمي ويده مكسورة.

و الكثير من المواقف ولكن عندما أعلم بوجودهم لا أخاف و أضحك ، هم لم يؤذوني طول حياتي ، و عندما جلست مع شيخ قال : أني متابع من جنياً و تحبك ، وعندما طلبت منه أن يبعدها عني ، قال : أنت تحتاج إلى شخص أقوى مني.

كان لي صديق في العمل له أخ يعلم بهذه الأشياء هذا و طلب مني صديقي أن اتحدت بالهاتف مع أخوه ، قال أخوه : أنه معه جن يعرف كل شيء وقام بوصف بيتي رغم أنهم لا يعرفون أين أسكن أصلاً ، و قال لي أسم الشيخ الذي قال أني متابع وذكرني ببعض الموافق التي حصلت معي فعلاً ، وقال : أني متابع من جنياً فعلاً و أنها تحبني كثير ولا تؤذيني ، ولكن مع مرور الوقت خرجت من حياتي ، و لم أعد أرى شيئاً من سنين و لم يحصل معي أي شيء غريب.

 

تاريخ النشر : 2018-10-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر