الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

السحر ينقلب على الساحر

بقلم : انجيلا

سمعت تمتمات غريبة في غرفة عمتي العزباء التي تمارس السحر

 كثيراً ما نسمع عن السحر والشعوذة التي يستخدمها الأشخاص الجهلاء الذين لا يعلمون بوجود القوى الخفية و يذهبون إلى السحرة و هناك يتمتمون بأسماء لا يعرفوها ، هل حاولت يوماً أن تفهم ما يفعلون ؟.

في أحد الأيام عندما كنت في 11 ربيعاً من عمري  سمعت تمتمات غريبة في غرفة عمتي العزباء البالغة 45عاماً و لم  أفهم معناها ولا أعلم ماذا تفعل ، ذهبت إلى أمي و أخبرتها بما رأيت ، فقالت لي وقتها : اصمتي ولا تتكلمي ، إذا سمعتكِ سوف تؤذيكِ

 بعدها جاء شخص من أقاربها و تقدم للزواج من عمتي ، فقالوا : اشتغل السحر ، لا أعلم عن ماذا يتكلمون و هل هم بوعيهم ؟ تخيلت أنهم مجتمعين على ناراً ويتمتمون بكلمات لا أفقه معناها ، فخفت على نفسي منهم ، بعدها تزوجت العمة و بعد 3 أشهر تحولت إلى أمرأة هزيلة و وجها أصفر و كأنها شربت السم ، تفاجأ الجميع منها ، و قد طلبت من زوجها الطلاق ، لا أحد يعلم ما الذي رأته ، فقد كان زوجها وأخته يفعلون السحر كما كانت تفعل و لقد انقلب السحر على الساحر

من أحد أشكال السحر أخذ منها قطعة ملابس بدون أن تعلم وقاموا بعمل سحر صابئي المتعارف عليه يكون على النجاسات - أي بعد ممارسة الجنس - لقد قاموا بتشويه صورتها أمام زوجها فأصبح يراها بشعه حسب ما ادعى ، بعد عودة العمة إلى البيت قامت بالذهاب إلى المشعوذين لكي  تبطل السحر بكل الطرق

كانت أول طريقه بأخذ ورقه وكتب أسماء الذين لهم يد بالسحر وتحرقها وترتل بعض الكلمات بصوت مسموع ونفخات وهي قريبة من النار ، كان المنظر مرعباً لفتاة صغيره لم تنضج بعد وخصوصاً عندما تفعلها بالليل ، الطريقة الثانية كانت تقوم برش البيت وتتمتم وتنفخ ، الطريقة الثالثة كانت تصنع شعله من النار وتحرق أجزاء من ملابسهم ، كل هذهِ الطرق كانت فاشلة لأن السحر لا يكسر إلا بماثله - السحر الصابئي -

ذهبت أخر مره إلى عراف وساحر مشهور يتكلم مع الأموات والقرين كما يدعي ، فرأت قرنائهم مسودة وجوههم كما لو أنهم في قعر جهنم ، من خوفها ترددت و لم تعي ماذا تفعل للتكفير عن ذنبها وخوفها من أن تكون منهم و تراجعت عن عمل السحر الذي كانت ذاهبه لعمله و ظلت تعمل بشعوذتها على الرغم من علمها أنها لن تجدي نفعاً معها و زوجها لن يرجع أبداً .

تاريخ النشر : 2018-10-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر