الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الشقة رقم ٧

بقلم : احمد محمد المصري - مصر

الشقة رقم 7 .. هل بالفعل تم توقيع عقد إيجار مع الشيطان؟!

منذ وعيي على الدنيا كنت دائماً أتساءل عن الجيران ، كنت ألعب مع أطفال الجيران و أنا صغير .. و حينما كبرت صرت أتكلم معهم ، و حتى لقد تعرفت على أقاربهم .. و لكن من بين تلك الذكريات تتربع شقة وحيدة لا أذكر أني رأيت فيها أحداً ، أو حتى استأجرها شخصٌ ليسكن بها  .. أبدا!! ..

عندنا في مصر عندما ندخل مكاناً أو نمر أمامه ، و لا نكون مرتاحين نقول "المكان ده عتبته وحشه" .. بمعنى أنه لا يعجبنا المكان ، و بالفعل تذكرت في إحدى المرات .. و أنا صغير كنت ألعب بالكرة علي سلالم العمارة ظهراً ..

و كأي طفلٍ متسرع جريت وراءها بدون أدنى انتباه ، ثم وقعت على رأسي حتى اصطدمت بباب تلك الشقة .. و كنت بسبب السقوط لا أرى جيداً ، و هناك من فتح الباب فقال "يا عيني عليك يا ابني!" .. و ضحك بطريقةٍ لم أنسها ، طريقةً قد تكون نوعاً ما سادية! ..

استيقظت ثم وجدت نفسي عند الطبيب ، و بعد ذلك حملت معي العديد من الخرزات و التمائم لتحميني ..

و أنا حتى الآن أتساءل ما بها ، و أرتعد كلما مررت بجانبها .. و أقول لا إله إلا الله ..

صديقكم أحمد محمد المصري من مصر ..

تاريخ النشر : 2018-10-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر