الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الجن يلاحقنا

بقلم : أيوب بن محمد - المغرب

أثناء نومها سمعت صوت أمرأة تحذرها من شيء ما

 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أعزائي الكابوسيين ، أتمنى أن تكونوا بألف خير ، كما عودتكم فالقصص التي أحضرها أقوم بتمحيصها جيداً ولا أقص إلا تلك التي أكون متأكداً تماماً من صدقها ومن أمانة الراوي.

القصة الأولى قديمة نوعاً ما وقد رواها لنا أبن خالتي وعمره الآن 40 سنة ، هذه القصة وقعت معه منذ ما يزيد عن 22 سنة حيث كان مدعو عند أحد أصدقائه وبقي حتى وقت متأخر،  وفي طريق عودته كان وحيداً وكانت الساعة تقارب الثانية والنصف ليلاً ، مر بالقرب من النهر فرأى أمرأة شديدة البياض تتمشى فوق صفحة الماء دون أن تغرق فأطلق ساقيه للريح دون أن يلتفت للخلف.

القصة الثانية : وقعت لي شخصياً في منزلي أنا و زوجتي قبل أيام قليلة و بالضبط يوم 19 من سبتمبر 2018م ، كنا نائمين في الصالة لأن الجو شديد الحرارة وكنت أنا في سرير وزوجتي في سرير قريب مني ، كان سريري يقابل باب الصالة ، و في ساعة متأخرة فتحت عيني فوقع بصري على باب الصالة فرأيت كأن هناك شخصاً سميناً يقف بالقرب من الباب وشكل وجهه يشبه وجه الحصان وينظر إلينا ، بدأت أدقق نظري وكان وسط الظلام يبدو لي ، فحملت هاتفي ورأيت الساعة 4:47 فجراً وأضأت النور و وقفت أبحث في كل أرجاء المنزل ولم أجد شيئاً ، و إلى الآن لم أفهم ماهية ذلك الشيء.


القصة الثالثة : تخص شقيقتي وهذه القصة وقعت قبل أيام قليلة ، وهي قصة واقعية والله شاهد على كلامي ، فقد كانت نائمة في غرفتها وما بين الساعة الثانية والثالثة فجراً استيقظت و رأت وجهاً أسود لا تبدو عيونه بشكل واضح وكانت ملامحه تشبه ملامح اليابانيين بشكل كبير ، كان الوجه وحده من يظهر ولا يظهر جسمه ولا أي شيء فقط الوجه المرعب ينظر إليها ، و عندما همت بالاستدارة لجانبها الآخر سمعت صوت حشرجة قطة ثائرة - ذلك الصوت الذي تطلقه القطة إذا داس أحدهم ذيلها - كان الصوت واضحاً ومخيفاً فاستيقظت مفزوعة وبحثت في غرفتها جيداً ولم تجد شيئاً - علماً أنه لم يكن معها في الغرفة أية قطة.

القصة الرابعة : تخص شقيقتي أيضا وتعود لأكثر من سنة ، حيث ذهبت لزيارة إحدى قريباتنا في العاصمة الرباط ، و في وقت اقتراب الفجر وهي نائمة رأت وهي تشعر في الحلم كأنها استيقظت وكان ديكور البيت في الحلم هو نفسه في الواقع وكافة تفاصيل البيت ، ثم رأت نفسها تدخل المرحاض أعزكم الله لتتوضأ لصلاة الفجر ، و بينما هي تتوضأ إذا بدخان كثيف جداً وفاحم السواد يظهر لها ويقول لها : هل تظنين أنك بصلاتك ستهربين مني ، كلا لن تستطيعي الهروب مني ، فخرجت تجري من المرحاض وتبعها ذاك الدخان حتى بدأت الصلاة ثم ابتعد ذلك الدخان الأسود فاستيقظت مفزوعة.

القصة الخامسة : حدثت مرة أخرى مع شقيقتي في منزل الأهل حيث كانت نائمة فأحست بأحد ما يتكلم في أذنها وكان صوت أمرأة تحذرها من شيء ما ، ثم أحست بمن يخنقها واستيقظت وهي ما تزال تشعر بيدين تخنقانها.

آخر قصة سأرويها وقعت الآن وأنا بصدد كتابة هذا المقال والساعة 2:15 ليلاً ، حيث سمعت أنا و زوجتي صوتاً غريباً يشبه الطقطقة ينبعث من غرفتنا و كأنه صوت أصدرته آلة ، علماً أننا ليست لنا أية آلة يمكن أن تصدر مثل ذلك الصوت ، و قمت بالبحث جيداً والترصد لكن لم ينبعث الصوت مرة أخرى.

تاريخ النشر : 2018-10-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر