الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصص غريبة و مرعبة

بقلم : Eva

رأيت خيال ظل صغير على هيئة طفل لكن أنفه صغير مثل أنف الدمى

 

حدثت لي أمور غريبة و مرعبة وغامضة في نفس الوقت ، كنا نسكن سابقاً في شقة جميلة ودافئة ، لكن في نفس الوقت حدثت أمور غريبة أعتقد أنه مسكون و لا استطيع أن أجزم ، حدثت قصتي عندما كنت طفلة لا استطيع أن أتذكر لماذا كنت أنا و إخوتي نائمين في غرفة الجلوس ، كان باب الغرفة مفتوح بحيث استطيع النظر من خلاله إلى الحمام والممر ، كنت على وشك النوم و لكن بدأت أنوار الحمام تنطفأ وتشتغل تارة بحركات سريعة وأخرى بحركات بطيئة ، كنت لا اصدق ما رأيته ، كنت افرك عيني بشدة من هول ما رأيته ، انطفأت الأضواء ولم يحدث بعدها شيء ، لم استطع النوم بعدها و لم أخبر أحد بقصتي لا لعائلتي ولا حتى إخوتي لانهم بالتأكيد لن يصدقونني.

القصة الثانية حدثت أيضا في الليل عندما كنت وأختي في غرفتنا على وشك النوم ، كانت أختي نائمة و كان باب غرفتنا مفتوح ، رأيت خيال ظل صغير على هيئة طفل لكن أنفه صغير مثل أنف الدمى وكان وجه الظل على جنب أي ليس وجهه من الأمام ، كان وجهه من جنب بدأ يكبر شيئاً فشيئاً ، بطبيعة الحال فركت عيني بشدة ولكني لم أتمالك نفسي ، أيقظت أختي بصوت واضح ثم اختفى الظل ، لم تستيقظ أختي لأن نومها عميق ، في الصباح التالي استيقظت مسرعة لأبحث عن الدمى التي تشبه هذا الظل و أحضرت البيل لأجد هل الظل قادم من هذه الدمية أم لا ، لكن للأسف لم تكن قادمة من هذه الدمى وما زلت في حيرة إلى الأن ، هل ما رأيته كان وهماً أم حقيقة ؟ وما زالت تحدث لي أمور غريبة و وما زلت ابحث عن الإجابة .

تاريخ النشر : 2018-11-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر