الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

موت بطيء

بقلم : حياتي انتهت - العراق

ليتني لم أحيا لهذا اليوم المفجع الذي أخذ مني وردة كأنها حورية الارض


أريد أن أعيش بعفوية وابتسامة وهدوء جميل مع زهرتين هن أجمل ما أعطاني الله وامنياتي بسيطة وبريئة لكنها لم تتحقق كان من احلامي ايضا ان اساعد من يحتاج العون وان يكون لي سمعة جميلة وذكر طيب بين الناس واردت ان اثبت لكل من حولي بأني حققت مستقبلي واستطعت ان اتغلب على الصعاب وجاهدت كثيرا وافنيت سنين طويلة من أجل حلم بريء وعفوي . لكن هاجت علي الأعاصير وحطمت كل الاحلام وتناثرت وسحقت حياتي بأكملها ، ويا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا ، يا ليتني لم أحيا لهذا اليوم المفجع الذي أخذ مني وردة كأنها حورية الارض .


ماتت وردتي العطرة بصورة بشعة مريرة وبلا ذنب غير انها نجحت في دراستها وبفعل سحر قتلوا ابنتي . ما ذنبها تلك البريئة التي كانت صديقتي وروحي وأختي وأمي وكل شيء لي ، لماذا هي بالذات ؟ وأنا وحيدة الآن . ويا ليتها ماتت بمرض او غيره ، انها رحلت فجأة بحادث امام عيني يا له من منظر دمر حياتي وجعلني لا استطيع النوم أبدا . منذ عامين وأنا لا انام سوى 3 ساعات يوميا واخنق نفسي واتعبها للصباح في القراءة من أجل أن اغفو بلا شعور ، وعندما أصحو من نومي أصحو بفزع ورعب ولا استطيع التنفس حتى اني اقول يا ليت الصباح لم يأتِ .

حاولت كثيرا أن أغير شيء أو اتناسى لكن هذا مستحيل ، انا أعيش مع ميتتي ليل نهار بل بكل نفس يدخل جوفي ويخرج ، يقولون عندما تفقد احدا ستنسى بمرور الزمن لكن الامر معي مختلف جدا وكلما طال الزمن انا اموت اكثر واكثر .

ذهبت للعديد من الاطباء ولم ينفعني أي علاج ، أنا اريد العون اريد ان تدعوا لي إما أمت أو ان تعود لي حياتي السابقة ، فلا يوجد سبيل آخر . لقد ضاقت بي الدنيا بما رحبت وكل من حولي ذهبوا وتركوني لكونهم يأسوا مني ، وإما الشامتين كلهم يضحكون على معاناتي أني اموت ببطء . والذي يميتني ان لي وردة اخرى واحترت بمعيشتها وظروفي صعبة وأحاول ان أريها وجه آخر من اجل أن تعيش   لكني بعض الاحيان لا استطيع التمثيل أمامها كثيرا وأنطوي على نفسي مجبرة .

إن حياتنا نحن الاثنين انتهت بذهاب تلك الجميلة البريئة ، أصبحنا تعساء جدا ونتمنى الموت دائما لكوننا كنا نعيش سويا بدون مشاركة أحد ونقوم بكل شيء لوحدنا . كنا عائلة صغيرة جميلة ، لقد ذهب كل شيء . أنا الآن جسد خاوي وكأني في سن 100 عام وعظامي يغطيها الجلد فقط ، لا طعم للأكل أبدا ولا استطيع ان احس بطعمه إطلاقا ، ولا نوم هنيء بل نوم مرعب مخيف لا يستمر اكثر من 3 ساعات ، حاولت ان استمر بقراءة القرأن والصلاة لكني اثناء العبادة داخلي يتحدث بفقيدتي فقط ولا شيء سواها .


لا يوجد اي حل مهما قلتم لي ولا تتعبوا انفسكم معي وتنصحوني لأنني افهم ماذا ستكتبون . أنا اريد ان تدعوا لي بدعاء خاص ؛ إما أن تعاد لي حياتي وإما أموت والبقية من الله . أرجوكم لا تقولوا أني أعترض على القدر ، أنا لم أعترض لكن الذي حدث لي ظلم كبير ، وأنا ليس مهم لي بقدر مظلمة وردتي التي ذهبت ضحية سحر لعين ، انا أنتظر معجزة من الله أن يموت الساحر وتعود لي وردتي ، ربما يكون ذلك فليس على الله بمستحيل 

ارجوكم جاملوني وقولو أن الله سيعطيني وأنه سيكون لي ذلك ، أعطوني أملاً كاذبا أعيش عليه . أريد وردتي التي رحلت ، انا اشعر انها مازالت على قيد الحياة ، لا اعلم لماذا ، فقط إحساس . ولا أشعر أنها رحلت ابدا . وايضا اشاهدها في احلامي تقول انا حية وساعديني . أرجوكم هل ممكن ان يحدث أنها تعود ؟ انا متأكدة موتها كان شبه الغير واقعي ابدا ، إنه غامض جدا وأمره غريب وبدون اي مقدمات . إنه كالسر ، حتى اني شاهدت ضباب أمام البيت قبل رحيلها بعدة أيام . انا لدي احساس غريب انه هي في مكان ما لا أعلم لماذا ينتابني هكذا شعور كلما حاولت تقبل الواقع شيء يقول لي لا تتراجعي . أرجوكم ساعدوني بأي شيء

 

تاريخ النشر : 2018-11-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر