الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رعب الضوء الساطع

بقلم : احزان الورود - العراق

لفت نظري شيءٌ كان قادماً باتجاهي .. شيءٌ أبيض

السلام عليكم أحبتي جميعاً بلا استثناءٍ من المؤسس ، و المشرفين إلى رواد موقع كابوس .. و الآن بعد الانتهاء من السلام لندخل في صلب الموضوع ، ألا و هو أنه في يومٍ من الأيام صعدت إلى سطح منزلنا و كانت أياماً صيفية .. أتذكر حينها أنه كان يوجد على سطحنا سريرٌ حديدي ، فجلست عليه أتأمل غروب الشمس حتى لحقتني أختي .. و كانت مشاغبةً دائماً إذ أنها تزعجني ، و حتى أنها تضربني على سبيل المزاح و للتسلية .. لكني كنت لا أقبل لها هذا التصرف و أغضب منها ..

صعدت أختي و جلست بجانبي و لا أتذكر عن ماذا كنا نتكلم ، فتحول النقاش إلى معركةٍ بالأيادي ههههه .. كنا مراهقتان صغيرتان مثل توم و جيري ، تعاركنا و لكن أنا كنت في موقع الدفاع و ليس الهجوم .. و أثناء عراكنا حصل هذا فجأة ، حيث لفت نظري شيءٌ كان قادماً باتجاهي .. شيءٌ أبيضٌ مثل النجمة الساقطة الساطعة ضوؤها قويٌّ جداً ، و كان مسرعاً باتجاهي .. أختي لم تره و أنا قبل أن يصل أحسست بأنه قادمٌ إلي لأجل أذيتي ، شعرت بالرعب في كل جوارحي .. و ما هي إلا لحظاتٍ حتى ضربني هذا الشيء مثل الصعقة الكهربائية ..

فصرخت صرخةً عظيمة من قوتها سمعني أهلي ، و صعدوا يركضون إلى السطح فوجدوني منهارةً و أصرخ إلى أن فقدت وعيي .. فقاموا بحملي و إنزالي من على السطح ، و أصبحت كل بضعة أشهرٍ تأتيني نوبة صراخٍ و بكاءٍ و انهيارٍ تامٍّ إلى أن أفقد الوعي .. ثم بعدها أصحو ضعيفةً و حزينة ، بقيت على هذه الحال لأعوام ثم اختفت .. المهم يا أصدقائي قولوا لي ما هو هذا الشيء الساطع الذي أتاني فوق السطح ، و ضربني دون أختي .. هل يوجد أحدٌ فيكم يخبرني ما هو ، و لا تقولوا تخيلات أو أنه بسبب ضرب أختي .. فكم من السنين ضربتني أختي و لم يحصل لي شيءٌ من هذا ، و كنا بعد كل عراكٍ نضحك و نتصالح بعدها مباشرةً .. يعني التفسير أكيد شيءٌ آخر ، فما هو سأنتظر تفسيراً منكم و شكراً لكم ..

تاريخ النشر : 2018-11-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر