الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

منزلنا والخادمة

بقلم : بنت سلطنة عمان - سلطنة عمان

تحدثت الخادمة أمامنا عدة مرات

 

تعبت أمي من أعباء البيت الذي كان بالنسبة لنا كبيراً ، كنت أنا أدرس وأيضاً أخوتي فلم يكن لدينا الوقت لمساعدة أمي ، لذلك طلبنا من والدي إحضار خادمة لنا.

بالفعل حضرت العاملة -إندونيسية الجنسية - وكوننا أول مرة نتعامل مع العاملة - للأسف الشديد - أعطيناها الحرية المطلقة في عمل كل شيء تريده. فتعرفت على جارتنا ومعها عاملة إندونيسية فقلنا لها لا بأس فالغربة شعور موحش جداً ، تعاملنا معها بحسن نية ، و وفرنا لها غرفة مع حمام خاص ، وإذا مرضت كنا نصرف عليها لأخذها للعيادة ، وإذا أرادت إجازة أعطيناها مصروفاً خاصاً لها ، كان ترفيها منا لأنها ساعدت أمي في التنظيف.

المصيبة أننا كنا لا نفهم شيئاً ، كانت تقول لنا بأنها تمارس السحر ونحن كنا نضحك و نظن بأنها تمزح ، قالت : بأن صديقتها طلبت منها أن تعمل سحراً لأحد الرجال و لكن السحر لم يفلح لأن الرجل لا يلبس البنطالون - الرجال يلبسون ملابس خاصة نسميه بالوزار ولا أستطيع وصف اللباس أعتذر- المهم أننا قبل أن تتكلم كنا نشعر بالضيق و بوجود شيء غريب في المنزل ، وأنا كنت أرى في المنزل وجود رجل ، جدتي كانت تقول لنا بأنها تسمع خطوات في الخارج ، وفي يوم من الأيام خرجت العاملة وكنا لا نعرف أين تذهب وكانت تخبرنا بأنها تذهب مع رجال وأحياناً تحضر معها هدايا عبارة عن عقد وخاتم وملابس ، في يوم من الأيام هربت العاملة من المنزل ولم نجد لها أثر سوى بعض الشائعات.

الأمر الذي نعاني منه هو ثقل المنزل و داومنا على تحصين المنزل ولكن ما زلنا نحضر العاملات ، فأحضروا لنا عاملة إندونيسية ولكنها تقوم الليل من أجل العبادة ، ولكننا اكتشفنا بأنها تمارس السحر ، فدخلت عند أبي وبكل سرية أخبرته بما اكتشفته ، فقال لي : لا تظلميها ، فالظلم حرام ، وفتح لي محاضرة طويلة.

وعندما خرجت من هناك رأت العاملة لي والشر يتطاير من عينيها ، فجاءتني رسالة من أمرأة قالت لي انظري للعاملة كيف تنظر إليك ؟

مع العلم هذه المرأة التي رسلت لي يبعد بيتها عن بيتي بالساعات وهي صديقتي ولديها علم الطاقة - إذا تعرفون هذا العلم - المهم أنني في يوم قلت لأبي : أجعل العاملة تذهب في إجازة ، ذهبت العاملة و قمت بتنظيف المنزل كاملاً و قمت بتشغيل الرقية الشرعية وغسلت المنزل بالماء والملح و بعض المسك ، هدأ البيت لكن عندما جاءت العاملة صرخت قالت : ماذا فعلتم بالبيت ؟ ألم أخبركم أن لا تضيفوا الملح ؟.

هنا ظهرت حقيقتها وترجيت والدي كثيراً لتسفيرها و تحصين البيت ، ما فائدة تحصيننا للبيت وهي تدمر كل شيء في ليلة واحدة ؟.

لذلك رضخ أبي لهذا ، و لكنه يرسل لها مبالغ من المال سراً لأنه يشعر بالذنب و بأنه قطع رزقها ، و تخلصنا منها و حصنا المنزل.

تاريخ النشر : 2018-11-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر