الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

Dracula Untold - ما لم يروى عن دراكولا

بقلم : نينون - باريس

هل ما نشاهده عن دراكولا في السينما يمت للحقيقة بصلة؟

فيلم (ما لم يروى عن دراكولا) هو فيلم حركة ورعب وفنتازيا مظلمة من بطولة الممثل المبدع لوك إيفانز بدور "فلاد الثالث المخوزق" ، والممثلة الكندية سارة جادون بدور زوجته "ميرينا هاركر" ، والممثل الانجليزي دومينيك كوبر بدور السلطان العثماني "محمد الفاتح" ، والممثل الانجليزي تشارلز دانس بدور "مصاص الدماء".

الفيلم وكما هو واضح من أسمه ، يحاول أن يقدم لنا سرد مختلف وجانب غير مروي لقصة دراكولا ، حيث تمتزج الحقائق التاريخية بالخيال المحض .. في بداية الفيلم نرى أن رسل السلطان العثماني يأتون للأمير الروماني "فلاد تيبس" الملقب بدراكولا ، لكي يطالبوه بإرسال الجزية مع ألف صبي بضمنهم ابنه الوحيد ، وذلك لكي يضمهم السلطان لجيشه وحرسه الخاص ليقوي بذلك مملكته. ويوافق دراكولا في البداية على مضض ، وعندما يحين موعد تنفيذ الإتفاق ، ويلتقي الطرفان ، الأمير وزوجته وابنه والصبية الألف من جهة ، ورسول السلطان مع جيشه من جهة أخرى ، يحدث تغير في موقف دراكولا في اللحظة الأخيرة حيث يعدل عن اتفاقه ويقترح على الاتراك أن يأخذوه هو بدلا عن الألف صبي ، لكنهم يرفضون ، فيضطر لمحاربتهم.

دراكولا يبدل رأيه في اخر لحظة ويقرر عدم تسيم ابنه وبقية الاولاد

تخلف الأمير عن وعده ، ومحاربته للجيش العثماني ، تدفع السلطان إلى شن حرب عليه. 
ولعلم فلاد بقوة الجيش العثماني الجرار ، وبكونه لن يتمكن من الفوز عليهم ، لذلك يقرر أن يذهب إلى جبل بعيد حيث يعيش مصاص دماء حقيقي لكي يطلب منه بأن يمنحه قوة خارقة وقاهرة يستطيع بها من التغلب على جحافل الجيش العثماني ودحر فلول جيشهم العظيم.

يوافق الشيطان على طلب دراكولا ، وبذلك يتحول لمصاص دماء مؤقت ، وذلك بعد أن شرب من دماء ذلك الشيطان. لكن الشيطان يطلب منه أن يصبر مدة ثلاث أيام دون أن يشرب خلالها أي قطرة دم لأنه إذا فعل ذلك قبل أن تنتهي هذه الأيام الثلاث فإنه سيتحول لمصاص دماء أبدي. ولرغبة فلاد الشديدة بحماية زوجته وابنه والقضاء على خصومه يقبل ذاك العرض ويتحمل تعطشه للدماء في سبيل إتمام مهمته على أكمل وجه.

يلجأ إلى مصاص دماء في الجبل لكي يحوله الى مصاص دماء

لقد اعتدنا على رؤية دراكولا شريرا ودمويا في أفلامه لكن هنا يختلف الأمر ، هنا نجد أن دراكولا يضطر لأن يتحالف مع الشيطان ليغدو شريرا لكي يقضي على من هو في اعتقاده أشد شرا منه ! . وبعد أن يكون له ما أراد يذهب لمحاربة الأتراك بكل قوة وشراسة ويتمكن من الإنتصار عليهم في عدة معارك.

خلال تلك المعارك يكتشف الأتراك بأنه ليس على طبيعته ، وبأنه قد تحول لوحش كاسر ، فمن أين لإنسان طبيعي هذه القوة الجبارة التي لا تقهر ! . وهذه الشكوك تنتشر بين بعض أفراد جيش دراكولا أيضا ، إذ يعتقدون بأنه تحول لمخلوق شيطاني ، فيحاولون أن يحرقوه ، لكنه يخرج من تلك النيران ، وبعد أن علم بغدر جيشه وأبناء بلدته ومحاولتهم قتله بأبشع الطرق يوضح لهم سبب تحوله لمصاص دماء ، وهو لكي يحميهم من أعدائهم ، ويطلب منهم أن يتكاتفوا معه في سبيل القضاء على العدو ويبث في نفوسهم الشجاعة والثقة فينطلقون لمحاربة أعدائهم الأتراك ..

تموت زوجته ويضطر لمص دمها بطلب منها

في المعركة الكبرى يكاد فلاد أن يقضي على العثمانيين ، لكن زوجته وابنه يقعان في مأزق بينما هما في القلعة ، حيث يتسلل بعض جنود الأتراك ويحاولون قتلهما ، الأمر الذي يدفع دراكولا للذهاب إليهما وإنقاذهما ، لكنه يأتي متأخرا ، ويرى زوجته تسقط من قمة القلعة ، فيرمي نفسه بعدها على أمل انقاذها ، لكنه لا يصل إليها في الوقت المناسب ، والشمس على وشك الشروق ، وبشروقها وبعدم شربه للدماء سوف تتبخر قوته وتنتهي ويصبح انسانا عاديا بلا حول ولا قوة ، وهو لا يريد ذلك لأنه لم ينفذ مهمته بعد بالقضاء كليا على الجيش العثماني والإنتقام منهم ، ولذلك تطلب زوجته منه قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بأن يشرب من دمها ليحافظ على قوته ويتمكن من القضاء عليهم وانقاذ بلدته من الأعداء المتربصين بهم لكي يعيشوا بأمان وسلام.

بعدما يتحول الأمير فلاد لمصاص دماء أبدي ويذهب لإنقاذ ما تبقى من جنوده ، فينصدم عندما يرى أن الأتراك ربحوا المعركة وفي طريقهم للقضاء على القلة الباقية من جنوده ، فيختصر الأمر ويحول جنوده لمصاصي دماء وذلك بجعلهم يشربون من دمه ، فينطلقون معه للقضاء على باقي جنود الأتراك وهو يتوجه لخيمة السلطان ليقضي عليه ، وبعد قتال مرير يستطيع دراكولا القضاء عليه وقتله ويشرب من دمه.

يحترق ويتبخر بأشعة الشمس امام انظار ابنه

بعدما يخرج من تلك الخيمة ومعه ابنه يفاجأ بأصدقائه الذين يحاولون الانقضاض على ابنه وشرب دمه بما أنه الإنسان الوحيد المتبقي بينهم ، إلا أن دراكولا يمنعهم من ذلك ويطلب من ابنه أن يذهب مع القس لكي لا يتحول هو الآخر لمصاص دماء ولكي يعتني القس بابنه بعد وفاته ، بعدها يقوم بقتل جنوده المصاصي دماء ، وبعد أن ينهيهم جميعا ويخلص الناس من شرورهم ويطمئن بأنه جعل ابنه في ايادي امينة يحين دوره لكي يخلص الدنيا من شره أيضا فينتظر شروق الشمس ، وفي مشهد جميل ومؤثر وحزين نراه يحترق ببطئ تحت أشعة الشمس وأمام أنظار ابنه والقس إلى أن يتفتت ويتناثر أجزاء جسده بالكامل ويتحول لرماد وتنتهي حياته في هذا العالم ..

لكن في نهاية الفيلم نجده في عصر حديث وهو يقابل صدفة فتاة لها شبه كبير من زوجته المتوفية فلا يتردد لحظة بالذهاب للتعرف عليها وينجح في كسب ودها ، ونرى كما لو أنه يعيش حياة أخرى لكن في زمان ومكان مختلفين.

هنا تنتهي قصة الفيلم الخيالية والبعيدة كل البعد عن القصة الحقيقية والواقعية التي نحن بصدد ذكرها الآن ..

المقطع الترويجي للفيلم

الرواية الحقيقة تقول أنه بالفعل كان هناك أمير روماني اسمه فلاد دراكولا ، واسم دراكولا يعني ابن التنين باللغة الرومانية القديمة وابن الشيطان باللغة الحديثة ، فوالده كان عضوا في منظمة التنين السرية التي كانت تظم مجموعة من النبلاء والأمراء وكانت مهمتهم هي الحفاظ على الديانة المسيحية في أوروبا الشرقية ومحاربة الجيوش العثمانية ومنعها من التوسع لذلك لم يجد فلاد الابن بدا من الانضمام اليهم لكرهه الشديد للأتراك ومحاولته القضاء عليهم بأي طريقة ..

قام فلاد الثاني بإرسال ابنيه فلاد الثالث (دراكولا) ورادو للإمبراطورية العثمانية ، وتختلف الروايات في سبب فعلته هذه ، بعضها تقول كعربون صداقة ووفاء وذلك لأن الأتراك كانوا قد خاضوا الحرب ضد أعدائه وذلك بطلب منه لكي يتمكن من الاستيلاء على عرش والاشيا ومن أجل ذلك قدم ابنيه كرهائن لديهم ، بعضها الآخر تقول أن السلطان العثماني "مراد الثاني" كان قد استدعى فلاد الأب لاجتماع دبلوماسي عام 1442 ، وقد قام فلاد الاب بجلب ابنيه معه إلا أن هذا الاجتماع لم يكن في الحقيقة إلا فخا لاعتقالهم وكسبهم كرهائن لديهم لكي يتعاون معهم فلاد الاب في حربهم مع هنغاريا ، لكنهم أطلقوا سراح الأب بعد ذلك ، وبعضها الآخر تقول بسبب قيام فلاد الثاني بشن الحرب عليهم بمساعدة الصرب لكن مراد الثاني نجح في الانتصار عليهم ونتيجة لذلك تم عقد اتفاق بينهما بموجبه أرسل ولديه كرهينتين لدى السلطان العثماني ..

شخصية فلاد دراكولا الحقيقية لا تقل ارعابا عن شخصيته الخيالية كمصاص دماء

أيا يكن سبب ذلك فقد عاملهما الأتراك معاملة جيدة للغاية أثناء أسرهما وقد علماهما مختلف العلوم والفلسفة وفنون الحرب والفروسية بالإضافة لتعلم القرآن واللغة التركية وهذا الشيء أفاد فلاد كثيرا بعد ذلك ، وقد استطاع أخاه الأصغر رادو من الانسجام معهم وكان محبوبا لديهم أكثر من أخيه الذي لم يكن راضيا بوضعه كأسير لدى أعدائه ، لذا بعد أن تم فك أسره قفل راجعا لبلاده وهو يحمل من الحقد والكره والبغضاء للعثمانيين الشيء الكثير ، وهذا بالطبع عكس شقيقه رادو الذي ظل وفيا ومخلصا للسلطان العثماني حتى أنه اعتنق الاسلام.

اشتهر بولعه الغريب بالخوزقة .. حتى تم تلقيبه بأسم فلاد المخوزق

أصبح فلاد حاكما على والاشيا عام 1448 بعد أن تم اعدام والده وقتل أخيه الأكبر على يد بعض النبلاء ولذلك أصبح فلاد أكثر شرا ووحشية مع أعدائه وأكثر تعطشا للإنتقام وكان يقوم بحرقهم وشويهم وقطع أعناقهم وآذانهم وأنوفهم ، ويقوم بسلخ جلودهم وفقأ أعينهم ، والقائهم في الماء المغلي ودفنهم أحياء ، لكن طريقة التعذيب والقتل المفضلة لديه كان الخازوق فكان يقوم بخوزقتهم جميعا بعدها يقوم بتجفيف جثثهم ويشرب من دمائهم والبعض يقول بأنه كان يغسل يديه بدمائهم قبل تناوله لطعامه أمام ضحاياه ويستمتع بسماع أناتهم ورؤيتهم يتألمون ويتعذبون ببطئ ، وكان مصير من يسرق أو يكذب أو يزني هو الخازوق ، لم يسلم أحد من شره سواء من أبناء شعبه أم من أعدائه وقد استحق بذلك لقب الحاكم الدموي بجدارة ، وكان أمراء الممالك المجاورة يقومون بمساندته ويغضون الطرف عن مجازره وجرائمه الوحشية بحق شعبه لأنه كان يقوم بمحاربة الأتراك ويحمي اوروبا من توسعهم ، ببساطة كان بنظرهم ونظر الرومانيين بطلا قوميا استطاع حماية دولته وشعبه وتخليصهم من أعدائهم وهزيمتهم شر هزيمة ..

رسم قديم يظهر فيه دراكولا يستمتع بتناول غداءه بينما يتم تعذيب وتقطيع الناس امامه .. وصورة لقلعته الحقيقية في ترانسلفانيا

لقد ألهم هذا الطاغية الكاتب الايرلندي "برام ستوكر" لكتابة رواية عنه بعنوان "الذي لا يموت" إلا أنه تم تبديله لاحقا لعنوان "دراكولا" التي حملت اسمه ونشرت الرواية عام 1897م ..

اقتربت نهايته في معركة مع العثمانيين بقيادة أخيه رادو الذي بقي على وفائه لصديقه السلطان واستطاع القضاء على جيش أخيه فلاد ، وقامت زوجة فلاد بالانتحار بدلا من أن تستسلم للأتراك وذلك بأن رمت نفسها من القلعة ووقعت في نهر أرجيس وغرقت في مياهه ، أما فلاد فقد تمكن من الهرب وفر إلى هنغاريا عن طريق نفق سري وطرق وعرة بين الجبال وطلب المساعدة من ملكها "ماثياس كورفينوس" لكن هذا الملك لم يلبي طلبه وقام بأسره بدلا عن مساعدته بتهمة الخيانة ..

في السجن كان فلاد يقضي وقته بتعذيب الحيوانات حيث كان يقوم بسلخهم أحياء وكان يضع الطيور والجرذان على الخوازيق لأنه كان يتخيلهم أعدائه ! ..

استوحى برام ستوكر شخصية مصاص الدماء الكونت دراكولا من سيرة حياة الامير فلاد الثالث

في النهاية لقي حتفه في معركة ضد العثمانيين بالقرب من بوخارست وقد تم فصل رأسه عن جسده وإرسل للسلطان محمد الثاني الذي قام بعرض الرأس على خازوق خشبي في العاصمة العثمانية أدرنة. ولا يعرف في أي مكان قد تم دفن جثة فلاد على وجه التحديد ، فالبعض يقول أنه تم دفنه في دير في سناغوف ، والبعض الآخر يقول بأنه دفن في دير كومانا ..

أيا كان مكان دفنه لا يهم ، فالمهم هو أن الناس قد تخلصوا من وحشيته وحبه لتعذيبهم واراقة دمائهم وخوزقتهم ، فيقال أنه قد قام بقتل وخوزقة أكثر من 100 ألف شخص من أعدائه وأبناء شعبه طوال حياته الدموية ..

مصادر :

- Dracula Untold - Wikipedia
- The Real Dracula: Vlad the Impaler

تاريخ النشر : 2018-11-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر