الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صفعة من المجهول

بقلم : يونها
للتواصل : [email protected]

لا أجد تفسيراً لهذا إنه حدث غريب ، إنها صفعة من المجهول

 

مرحباً جميعاً ، أرجو أن تكونوا بخير ، هذه المرة الأولى التي أنشر في موقع كابوس ، قصتي غريبة قليلاً ، أنا عمري 20 سنة ، أنا لست من النوع الذي يصدق الأشياء دون دليل منطقي ، أيضاً من المعروف عني أنني لا أخاف بسهولة ، فأنا دائماً أجد تفسيراً منطقياً لكل شيء مجهول ، و لكن هذا الموقف الذي حصل لي لم أجد له تفسيراً منطقياً .

حصل ذلك قبل سنتين عندما انتقلت أنا و عائلتي إلى مدينة أخرى و استأجرنا شقة ، اخبرنا الجيران أن الناس الذي سبق أن سكنوا في هذه لم يمكثوا فيها حتى عام كامل و غادروا لأسباب غامضة ، لم نهتم لكلام الجيران فالشقة جيدة و تناسبنا .

بعد أن سكنا بشهر بدأت أمور غريبة تحصل و كانت مصابيح الغرف تتعطل بالاستمرار و كنت أقول لأمي أن لا تقلق فهذا فقط بسبب مشاكل تقنية في الكهرباء .

ذات يوم فتحت أمي باب الحمام و انفجر المصباح حيث أن شظاياه اندفعت للخارج و كان الانفجار قوياً ، فزعت أمي و قالت لي : إن الأمر غريب حقاً لقد انفجر المصباح الجديد التي ركبته فقط بالأمس كما أنه انفجر كالقنبلة و لم يسبق أن رأيت مصباحاً ينفجر هكذا.

- يا أمي لا تقلقي ، قلت لك انه مجرد مشكلة تقنية في الكهرباء .

أمي : لا اضن ذلك ، إن الأمر ليس عادياً ، ألا تشعرين أن الجو العام في المنزل غير مريح ؟ ، ألم تلاحظي أننا نصبح مكتئبين كلما دخلنا للمنزل ؟ كما أن أباك اخبرني أنه يحس بالضيق عندما يعود للمنزل ، بل حتى جدتك قالت لي إنها أحست بشعور غريب مزعج عندما أتت في زيارة لنا .

لأكون صريحة منذ انتقالنا إلى هذه الشقة اصبح لدي مزاج سيء و مكتئبة طوال الوقت و لكن فسرت هذا كوني في السنة الأخيرة من الثانوية لهذا اشعر بالتوتر و الضغط.

حاولت تهدئة أمي فأبي مسافر و لابد أنها تشعر بانعدام الأمن ، بعد يومين بدأت أشياء أخرى تحصل ، كؤوس تنكسر دون أن تقع ، أقصد أنها تنفجر ، أمي و إخوتي حقاً فزعوا و لكن أنا حاولت إيجاد تفسير لهذا ، أختي التي تصغرني بأربع سنوات : حسناً هذا حقاً غريب كيف للكؤوس أن تنفجر لوحدها ؟.

- هذا قد يحصل بسبب الضغط أو ربما نوعية الكؤوس رديئة و انفجرت بسبب أنها غسلت بماء ساخن و بما أن الجو بارد جداً اليوم لم يستطع نوع هذا الزجاج تحمل الفرق الشاسع بين الحرارة الداخلية و الحرارة الخارجية فانفجر.

حاولت أمي و أختي تصديق تفسيري و تعاملوا مع الأمر كأنه لم يحصل لكن الأمر تكرر في اليوم التالي و كانت هذه المرة كؤوس ذات نوعية جيدة .

أمي : إن الأمر له علاقة بالجن ، أنا حقاً وجدت الأمر غريباً و تجاهلت ذلك فحسب .

أمي أصبحت تشغل القرآن طوال اليوم ، فتوقفت هذه الأحداث لمدة .

ذات ليلة و بالضبط في الثانية صباحاً  

كنت مستلقية على سريري أتصفح هاتفي و الكل كان نائماً ، أحسست بالملل و قررت النوم ، أطفأت هاتفي و وضعت عصابة على عيني - أنها تريح الأعين أثناء النوم - عندها أحسست بشيء يداعب رجلي  فتجاهلت الأمر لأنني ظننت أن الأمر عادي و أنه مجرد إحساس وهمي ، و لكن استمر الأمر و ظننت أنها أختي أتت لإزعاجي ، فقلت لها بانزعاج : ابتعدي عني ، فجأة تم صفعي ، زاد انزعاجي و أزلت العصابة على عيني فلم أجد أي أحد حولي ، و نظرت إلى أختي لأجدها نائمة ، استغربت حقاً لان الصفعة كانت حقيقية للغاية ، استعذت بالله و أرجعت عصابة العين و أبعدت كل الأفكار عن عقلي لأغط في النوم.

في اليوم التالي حكيت لأمي عما حصل لتفسر ما حصل على أنها صفعة من الجن ،  و لكن عقلي لم يقبل هدا التأويل فحتى لو كان ذلك صحيحاً فالجن ليس له جسد مما يجعلهم كائن غير مادي  و الصفعة هي حدث يحصل بين شيئين ماديين - اليد و الخد - لذا حقاً لا أجد تفسيراً لهذا إنه حدث غريب ، إنها صفعة من المجهول ! .

تاريخ النشر : 2018-11-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر