الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .

مجموع المواضيع قي هذا القسم :733
A.B.B - الارض
وخرجت إيلين تجري مارةً من حديقة منزلها الجديد (الذي سكنته قبل شهرين مع أمها) الى المدرسة التي تقع بالجوار ، وأجرت مع نفسها حواراً وهي تجري في الطريق: - كم أنا غبية! هذه أول مرة سأتأخر فيها عن الحصة الأولى! ، دعنا نرى كم الساعة الآن! ...
تاريخ النشر : 2018-06-24
عدد القراءات : 571
عدد التعليقات : 26

نيروز منَّاد - سوريا
كانت حرارتهُ المرتفعة هي السبب الوحيد في بقائي بجانبه رغم أنَّني لا أطيل البقاء عادةً مع شخصٍ انتهى مني.. عندما تعافى وفتح عينيه كانَ أولَ ما قاله : ما الذي وضعكِ على هذا الطَّريق! ...
تاريخ النشر : 2018-06-23
عدد القراءات : 1000
عدد التعليقات : 30

مصطفى جمال و L.A - مصر و المغرب
أبصر ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻬﻴﻜﻠﻲ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ المعلق بلفضاء اﻷسود، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﻳﺒﺘﺴﻢ ﻣﺴﺘﻨﺸﻘﺎ ﺩﺧﺎﻥ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻓﺔ ﻗﺼﺮﻩ، ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﺮﻙ ﺟﻴﺸﻪ ﺍﻟﻌﺮﻣﺮﻣﻲ ﺃﻱ ﻣﻦ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﺃﺣﻴﺎﺀ، ﻏﺪا ﺫﺍﻟﻚ ﺍﻟﻘﻤﺮ الدامي ﻣﺮﻛﺰﺍ ﻟﻨﻀﺮﻩ ﻛﻠﻤﺎ. ...
تاريخ النشر : 2018-06-21
عدد القراءات : 1177
عدد التعليقات : 31

أحمد محمود شرقاوي - مصر
صدق من قال أن الحياة لا تعطي كل شيء ، بل قل أنها أصدق مقولة سمعتها في حياتي ، كيف لا وأنا من تفطر قلبه وتمزق بين ضلوعه ، كنت أعيش في وهم ، أظن أن الحياة قد أعطتني كل شيء، ولد في غاية الجمال يشبه والدته التي كانت هدية من السماء ، المال متوفر و بكثرة و لله الحمد . ...
تاريخ النشر : 2018-06-19
عدد القراءات : 1625
عدد التعليقات : 40

رفعت خالد المزوضي - المغرب
هل هذا الاختناق الذي أشعر به الآن ناتج عن الحر أم عن الوحدة.. أم هما معاً ؟ أعتقد أني لو لم أكن كاتباً لما استطعت احتمال كل هذه الوحدة.. خصوصاً في هذا الكوخ الخشبي المعزول.. ...
تاريخ النشر : 2018-06-17
عدد القراءات : 1487
عدد التعليقات : 33

سامي عمر النجار - jordan
مرت ثلاثة شهور وأنا أتبع الرياضة والحمية الغذائية دون فائدة ، وزني كما هو مئة وأربعون كيلو جرام، لم ينقص جرام واحد، مللت الرياضة والحمية، كنت أفكر في ترك النادي الرياضي ولكن... ...
تاريخ النشر : 2018-06-15
عدد القراءات : 1696
عدد التعليقات : 23

تامر محمد - وحوش الأهرام المصرية
لقد انتهت العطلة الصيفية و رفعت شراعها إيذاناً منها ببداية العام الدراسي الجديد في الجمهورية المصرية .. كانت هناك فتاة صغيرة في المنصورة لم ترغب بالذهاب إلى المدرسة .. كان اسمها "خلود" ، لكن صديقاتها يدعونها ب"خوخا" .. على الرغم من أنها لم تكن أفضل طالبة في فصلها ، إلا ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-13
عدد القراءات : 2347
عدد التعليقات : 29

هديات هناء - الجزائر
بداية قصتي كنهايتها ، لم يتغير شيء ، ولا شيء سوف يتغير ، مللت حقاً ، نفد صبري ، بكيت الدم بدل الدموع ، لم أستطع التحمل أكثر ، ليس ذنبي والله . ذهب أبي و تركني وحيدة في عمر الزهور ، لم أجده في حياتي ، انتقل لحياة أخرى وعالم آخر و تركني بمفردي ، دموعي أحرقتني و أحرقت قلبي ، العيش مع ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-11
عدد القراءات : 1676
عدد التعليقات : 25

مصطفي جمال - مصر
في نهايات شهر ديسمبر القارس أمر في ذلك الزقاق كعادتي عائداً إلى بيتي القابع في نهايته ، تداعب نسمات الصقيع وجهي و قد بلغ الظلام أشده ، لا تضيئه إلا تلك المصابيح الصفراء العتيقة . ...
تاريخ النشر : 2018-06-09
عدد القراءات : 1897
عدد التعليقات : 34

حسناء الفرجاني - المغرب
مساء ليس كسابقيه، يختلف تماما عما مضى باستفسارات كيان مبهمة تجتاح سبر أغوار ظلمته الحالكة، إشكالات شيئا ما غامضة متوارية خلف ستار البحث عن الحقيقة الضائعة، ذات رغم عدم استسلامها إلا أنها ظلت تتسكع في غياهب التيه نابشة عن معنى لما تعيشه الآن بين جدران غرفة ضيقة، باردة. ...
تاريخ النشر : 2018-06-07
عدد القراءات : 1851
عدد التعليقات : 19

أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
بعد وصولنا أخيراً إلى أحد القرى النائية التي ملأتها مناظر اﻷطفال السمر العراة وهم يلعبون تحت الشمس الحارقة كنار الجحيم ، سمعناً صراخاً شديداً فركضنا بعدما أخرجت مسدسي لنجد عدة رجال ونساء متجمعين حول شيء ما ، قمت بتجاوزهم فوجدت جثة ، كانوا مجتمعين حولها كأنها قطعة فنية ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-05
عدد القراءات : 3356
عدد التعليقات : 74

Samer Salah - here
وضعت حبيبة سماعة الهاتف و ركضت إلى الحمام مسرعة لتفرغ ما في جوفها. رفعت رأسها و نظرت إلى المرآة أمامها و هي تمسح فمها بكم قميصها الذي لم تغيره منذ ثلاثة أيام. هالتها صورتها المنعكسة، فتاة نحيلة، إصطبغ وجهها باللون الأصفر الشاحب، و غرقت عيناها وسط هالتين سوداوين حالكتين.. ...
تاريخ النشر : 2018-06-03
عدد القراءات : 1876
عدد التعليقات : 19

سامي عمر النجار - jordan
حينما اشتمت رائحة الطعام الزكية، توقفت عن تمرين اللياقة، وقفت محتارة، الصراع النفسي بدأ! هي تريد التوجه إلى المطبخ وسكب بعض الطعام لكن ضميرها يؤنبها ويقول لها: وزنك فوق المئة، أنت سمينة جدا وفي عمر الثلاثين ولم تتزوجي بعد، انظري لنفسك،انظري لبطنك الكبير، انظري. ...
تاريخ النشر : 2018-06-02
عدد القراءات : 1730
عدد التعليقات : 17

Rachida.H - الجزائر
جاءت والدة آشلي لأخذها معها إلى المنزل ، لقد كانت المرة الأولى التي سوف تزور فيها آشلي منزلها ، فقد اعتادت العيش عند خالتها هلين منذ أن كانت طفلة رضيعة - بعدما اضطرّت والدتها لتركها عندها بسبب عملها - كانت تأتي لزيارتها كل يوم و لكنها لم تكن تأخذها معها إلى المنزل و قد شعرت ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-29
عدد القراءات : 2072
عدد التعليقات : 20

نوار - سوريا
مع وصولي للدرجات الأخيرة صادفت امرأةً خارجةً من إحدى الغرف في طريقها نحوي ، و ما كادت تراني حتى تسمَّرت في مكانها ، عيناها فتحتا على وسعِهما ، يدها رُفِعت إلى فمها لتكتم شهقةً خرجت رغماً عنها ، و في نفس اللحظة سمعت صوتاً قادماً من الأعلى لفتاة قالت : - ماما من الذي فتح غرفة ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-27
عدد القراءات : 2535
عدد التعليقات : 38

أمنية - مصر
افى إحدى السنين قبل أت يعرف التأريخ وفى قديم الزمان ،تم نحت لوحات غريبة أو خدوش لكن لم تكن قط كأى نقوش ،كانت كإبداع فنان تشكيلى محترف ،لاتحاول فهمها أيها المتطفل إن كنت تريد العيش بسلام ...
تاريخ النشر : 2018-05-26
عدد القراءات : 1391
عدد التعليقات : 9

حطام - الجزائر
في منتصف إحدى الليالي الباردة كانت جالسة داخل صالة منزلها الصغيرة تحيك من الصوف رداءاً وتستمع إلى آخر الأخبار من جهاز الراديو الصغير الجاثم على الطاولة أمامها ، الثورة على أشدها والمجاهدون يحققون الانتصارات تلو الأخرى ، والعدو يتكبد الكثير من الخسائر في العتاد والأرواح، ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-24
عدد القراءات : 2028
عدد التعليقات : 54

يعقوب السفياني - اليمن
على أنغام "هل عادك حبيب" للفنان اليمني الشهير أيوب طارش عبسي سرح تفكير محمود ، كانت المشاعر تختلج في صدره وتموج الأحاسيس بقوة محطمة كل أمل لديه في الحياة ، كانت الدقائق تمر ببطء وألم شديدان عليه ، لم يكن من عادة محمود الشاب القوي في قريته أن يذرف الدمع ، وحتى وهو وحده صعب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-22
عدد القراءات : 1374
عدد التعليقات : 11

Shebsut Omar - Egypt
كان دائماً ما يجلس على ذلك المقهى الصغير في الحارة الخلفية الملاصقة لمكان عمله ، وكثيراً ما كان يأخذ وقت استراحته ليسرق بعد أنفاس الشيشة مع كوب الشاي الذي كان يعده صبي المقهى خصيصاً له كلما رآه قادماً من على مدخل الزقاق ، كان أحد الزبائن المميزين لما يتركه ورائه من بقشيش ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-20
عدد القراءات : 1762
عدد التعليقات : 16

Crazy boy - الجزائر
في تلك الليلة الماطرة و المبرقة جلس الملك على عرشه مختليا بنفسه و الحرس من حوله ، فأمر بإحضار الشراب ، و سرعان ما لبى له الخدم طلبه ثم انزوى تحت ضوء الشموع الخافت يحتسي الخمر من كأسه الذهبي وهو يراقب قطرات المطر الغزيرة التي كانت تنزلق من على نافذة القصر ، كانت نفسه تتوجس خيفة. ...
تاريخ النشر : 2018-05-19
عدد القراءات : 1863
عدد التعليقات : 18

سامي عمر النجار - jordan
كنت أريد الجلوس معها بعيداً عن أعين الناس ، لم أكن أحبها لكنها كانت جميلة جداً وساذجة ، كانت طالبة في الثانوية وكنت أنا في بداية السنة الأولى من الجامعة، من شدة جمالها وفتنتها أخذت أبحث عن مكان مهجور أو حتى "خرابة" لا يقربها أحد لأجلس معها وحدنا، وبعد بحث متواصل وجدت ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-17
عدد القراءات : 2151
عدد التعليقات : 14

ندى - مصر
البحر , من منا لا يعشقه , بأمواجه و جماله الخلاب , لكن حين يكون من الخطر أن تقترب منه , حينها تبدأ الخوف منه , لكنه يظل بعينيك جميلاً !يقف شاب على شاطئ البحر شارداً , ليسمع من يناديه فجأه , يلتفت حوله لكن لا وجود لأحد فينظر للبحر ليجد من يقف على سطح البحر منادياً له. ...
تاريخ النشر : 2018-05-16
عدد القراءات : 1649
عدد التعليقات : 22

البراء - مصر
ثم صمت الاثنان وكلاً منهما يفكر في شيء مختلف تماماً، إلی أن قطع ممدوح الصمت ومد يده يكوب الشاي نحو سيد الذي تلقفه شاكراً، رشف منه سيد رشفة صغيرة ثم وضع الكوب أمامه علی الأرض، ولم تمض ثانية حتی بدأ عقله يميز طعم الشاي، كان طعمه غريباً وكأنه يحوي عبق الحديد الصدأ ، نظر لكوب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-14
عدد القراءات : 2417
عدد التعليقات : 42

أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
أموات ، أحياء ، رجال ، نساء ، عواصف و رياح تشتد في السماء ، هكذا أصف شخصيتي التي كرهتها ، أجل كرهت شخصيتي العصبية المهزوزة في أن واحد ، وقبل أن أكمل أنا لست بمجنون ولست بمريض وإنما هذه هي طبيعتي إذ اعتدت أحياناً أن أسأل نفسي لماذا لا أقتل ، ما الذي يمنعني ؟ فطالما رأيت البشر ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-12
عدد القراءات : 2060
عدد التعليقات : 59

لميس - الارض
كانا صغيرين ناشئين في احدى القرى المنزوية على هوامش البلدة حين يلتقي االفقر والبؤس والحرمان ويتوقف الزمن ليوقف مظاهر الحضارة والتمدن نحو هذه البقعة الخالدة من الزمن الغابر كبرا في كوخين متقاربين متهالكين لايشد اوصالهما غير براءة هذين القلبين وصفائهما. ...
تاريخ النشر : 2018-05-10
عدد القراءات : 1711
عدد التعليقات : 35

قيصر الرعب
ترى تلك المساحات الشاسعة الخضراء و السماء ملبدة بالغيوم .. جو هادئ لو أنك لم تلحظ ذلك الإعصار البعيد هناك .. دعنا نقترب منه .. الريح تعصف بك لكن تماسك .. دقق النظر .. ألا ترى ذلك العجوز الجالس بجانب الإعصار ينظر إلى السماء لا يعبأ بالريح العاتية .. "اقتربت...." ...
تاريخ النشر : 2018-05-08
عدد القراءات : 1540
عدد التعليقات : 13

محمد بن صالح - المغرب
يكسو الظلام الأزقة ويتمزق قليلاً بتوهج قناديل الشارع ، يتلاشى ضجيج البشر والمحركات ، إنها ليلة شتاء حزينة وسنفونية المطر تُعزف على مسامع أهل المدينة ، ويحتسي الناس الأكواب الساخنة قرب المدافئ ويتذمرون من شدة البرد ، ويستحضرون ذكريات ويتحسرون على زمن لقب بالجميل ، وتلك ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-07
عدد القراءات : 2348
عدد التعليقات : 40

علي النفيسة - السعودية
مراهق طائش في السابعة عشر من عمره ، أشتهر بسن مبكر وأصبح من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي ، بلغ عدد المتابعين له الملايين ، يظهر في العديد من الاعلانات التجارية.. يرجع السبب في شهرته مقاطعه الفيديوهية الكوميدية والمضحكة التي ينشرها في أحد تلك المواقع والتي نالت إعجاب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-05
عدد القراءات : 2223
عدد التعليقات : 23

حطام - الجزائر
في مساء ربيعي دافئ النسمات ، دفعت عربة صغيرة أمامها وخطت ببطء نحو الحديقة المجاورة لبيتها..تلقي نظرة من حين لآخر على وليدها الذي كان نائما..وتبتسم له إبتسامة تفيض حبا وحنانا..ثم تسرح بأفكارها بين ماضيها الراحل ومستقبلها الغامض..تحاول أن تجمع شتات نفسها وتكبح ذكرياتها لتعيدها. ...
تاريخ النشر : 2018-05-03
عدد القراءات : 2137
عدد التعليقات : 42

أسير الصمت - المجهول
بين ثنايا تلك الغرفة المعزولة في الطابق السابع من عمارة عتيقة جلست أتأمل البدر البهيج و أحتسي الشاي المنعش ليهز سكوني جرس الباب ، لذا اتجهت لفتحه متأففاً ، لكن لم أجد سوى طرد صغير تركه شخص ما وعاد في سبيله . ...
تاريخ النشر : 2018-05-02
عدد القراءات : 1208
عدد التعليقات : 8

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 25    التالي